روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | خواطر في الضيافة.. الكرم بين العادة والعبادة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > خواطر في الضيافة.. الكرم بين العادة والعبادة


  خواطر في الضيافة.. الكرم بين العادة والعبادة
     عدد مرات المشاهدة: 2600        عدد مرات الإرسال: 0

إكرام الضيف عادة عربية, وشعبة إيمانية, وخصلة حميدة. قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه".وبعض الناس يظن أن إكرام الضيف يقتصر على إطعامه الطعام فحسب.ولا ريب أن ذلك من أعظم حقوق الضيف.

ولكن مفهوم الضيافة أشمل, ومعاني الإكرام أوسع؛ إذ يدخل في إكرام الضيف ملاطفته وإيناسه, وحسن استقباله, والإقبال إليه بالوجه إذا تحدث, والحذر من الإشاحة عنه, أو السخرية بحديثه.

والعرب تجعل الحديث, والبسط, والتأنيس, والتلقي بالبشر - من حقوق القِرى, ومن تمام الإكرام.

وقالوا: من تمام الضيافة الطلاقة عند أول وهلة, وإطالة الحديث عند المؤاكلة.

قال حاتم الطائي:

سلي الجائع الغرثان يا أم منذر * إذا ما أتاني بين ناري ومجزري
هَلَ ابسط وجهي إنه أول القِرى * وأبذل معروفي له دون منكري

وقال مسكين الدارمي:

لحافي لحاف الضيف والبيت بيته * ولم يلهني عنه غزالٌ مْقَنَّعُ
أحدثه إن الحديث من القِرى * وتعلم نَفسي أنه سوف يهجع

ويعني بالغزال المقنع: الزوجة.

وقال آخر:

وإني لَطلْقُ الوَجْهِ للمبتغي القِِرى * وإن فنائي للقِرى لخصيب
أضاحك ضيفي قبلَ إنزال رَحله * فيخصب عَندي والمكان جديب
وما الخِصب للأضياف أن يكثر القِرى * ولكنما وجهُ الكريم خصيب

وقيل للأوزاعي-رحمه الله-: ما إكرام الضيف؟
"قال: طلاقة الوجه, وطيب الكلام".

وقال ابن عباس - رضي الله عنهما -:

"أَعزُّ الناسِ عليَّ جليسي, الذي يتخطى الناس إلىَّ, أما والله إن الذباب يقع عليه فيشق عليَّ!".
"وعن ابن عباس أنه سئل: من أكرم الناس عليك؟.
قال: جليسي حتى يفارقني".

وقال معاوية-رضي الله عنه-لعرابةَ الأوسيِّ:

بِمَ استحققت أن يقول فيك الشماخ:

رأيت عُرَابَةَ الأوسيَّ يسمو * إلى الخيرات مُنْقَطِعَ القرينِ
إذا ما رايةٌ رُفِعَتْ لِمَجْدٍ * تَلَقَّاها عُرابةُ باليمينِ
فقال عرابةُ: هذا من غيري أولى بك يا أميرَ المؤمنين.
فقال: عزمت عليك لتخبرني.
فقال: بإكرامي جليسي, ومحاماتي على صديقي.
فقال: إذاً استحققت".

وقال الأحنف:

"لو جلست إلى مائة لأحببت أن ألتمس رضى كلِّ واحدٍ منهم".

وكان القعقاع بن شور إذا جالسه رجل, فعرفه بالقصد إليه - جعل له نصيباً من ماله, وأعانه على عدوه, وشفع له في حاجته, وغدا إليه بعد المجالسة شاكراً.

ولقد كان رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أكرم الناس لجلسائه, فقد كان يعطي كل واحد من جلسائه نصيبه, ولا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه منه.

ومن إكرام الضيف أن يقوم المضيف على خدمته, وأن يتجنب تكليفه بأدنى عمل ولو قل؛ فبعض الناس إذا زاره أحد فجلس إليه - أخذ يأمره, وينهاه, ويكلفه ببعض الأعمال.

وهذا الصنيع ليس من المروءة في شيء؛ إذ المروءة تقتضي القيام بخدمة الزائر, والمبالغة في إكرامه.

قال المقنع الكندي:

وإني لعبد الضيف ما دام نازلاً * وما شيمة لي غيرها تشبه العبدا

وقال ابن حبان: "ومن إكرام الضيف طيب الكلام, وطلاقة الوجه, والخدمة بالنفس؛ فإنه لا يذل من خدم أضيافه, كما لا يعز من استخدمهم, أو طلب لِقِراه أجر".
ومن الاحتفاظ بالمروءة أن يتجنب الرجل تكليف زائريه ولو بعمل خفيف, كأن يكون بالقرب من الزائر كتاب، فيطلب منه مناولته إياه, أو أن يكون بجانبه الزر الكهربائي, فيشير إليه بالضغط عليه؛ لإِنارة المنزل.

أو أن يأمره بإدارة أقداح الشاي على الضيوف, أو نحو ذلك.

قال عبدالله بن عمر بن عبدالعزيز: "قال لي رجاء بن حيوة: ما رأيت رجلاً أكمل أدباً, ولا أجمل عشرةً من أبيك؛ وذلك أني سهرت معه ليلة, فبينما نحن نتحدث إذ غشي المصباح, وقد نام الغلام, فقلت له: يا أمير المؤمنين, قد غشي المصباح, أفنوقظ الغلام؛ ليصلح المصباح؟.

فقال : لا تفعل.

فقلت: أفتأذن لي أن أصلحه؟.

فقال: لا؛ لأنه ليس من المروءة أن يستخدم الإنسان ضيفه, ثم قام هو بنفسه, وحط رداءه عن منكبيه, وأتى إلى المصباح, فأصلحه, وجعل فيه الزيت, وأشخص الفتيل, ثم رجع وأخذ رداءه, وجلس, ثم قال: قمت وأنا عمر بن عبدالعزيز, وجلست وأنا عمر بن عبدالعزيز".

أما إذا قام الزائر, وتكرّم بخدمة مزوره فلا بأس في ذلك, خصوصاً إذا كان المزور له حق, أو كان من أهل الفضل والعلم والتقى، أو كان الزائر ممن تُلغى الكلفة بينه وبين المَزُور.

ويدخل في إكرام الضيف بسط العذر له إذا تأخر, فقد يحبسه حابس, فيتأخر قليلاً أو كثيراً؛ فإذا أخذت بالعدل كان لك أن تعاتبه على تأخره, وإذا أخذت بالإحسان والتكرم بسطت له العذر, ولقيته بوجه وضاح, وجبين طلق؛ فيكون ذلك إكراماً آخر, خصوصاً إذا كان كريم الطبع, أم ممن ليس من عادته التأخر.

وهب أنك أفرطت في عتابه, ثم أعطاك ظهره, وعاد أدراجه, ما مصيرك أنت؟
لا شك أنك ستندم, ولات ساعة مندم.

ومن حق الضيف تحمُّل بعض ما يصدر منه من جفاء, أو كثرة أوامر.
ومن تمام حقه إكرام صحبته, وملاطفتهم, واستعلامهم عن أسمائهم, والحذر من احتقار أي واحد منهم.
ومن إكرامه - كما تقول العرب - إكرام دابته, والدابة في هذا الوقت سيارته, وذلك بوضعها في مكان ملائم, وظل ظليل.

ومن لطائف الضيافة ألا ينسيك قيامُك في حق أكابر الضيوف أحداً من الأضياف الآخرين؛ فيحصل كثيراً أن يشتغل المُضيف بالضيف الكبير عن غيره, فربما سلَّم عليه أحد من القادمين, فأشاح عنه, أو لم يقضه حق التحية والإكرام, فيكون ذلك سبباً في القطيعة وإساءة الظن, فحري بالمضيف ألا يغيب عنه ذلك المعنى, وجدير به أن يعتذر إن بدر منه جفاء أو تقصير في هذا الصدد, وحقيق على من وقعت له تلك الحال من الضيوف أن يعذر المُضِيفَ, وألا يؤاخذه في مثل تلك الحالات التي يذهل فيها الإنسان.

ومن تمام الإكرام شكر الضيف على الزيارة, والدعاء له, وطلب زيادة مكثه.

ومن تمام الإكرام تقريب الطعام له, وترغيبه فيه, على ألا يصل ذلك إلى حد الحرج, والإملال, والإثقال؛ وهذا راجع إلى ذوق المضيف, ولطفه, وألمعيته.

ومنها أن يحرص على تهيئة مكان لراحة الضيف, ونومه, وهدوء باله.

وفي المقابل فإنه يحسن بالزائرِ الجائي الضيفِ أن يراعي بعض الآداب، ومنها أن يأتي في الوقت المحدد, وألا يحبس الناس في انتظاره, وأن يبادر إلى الاعتذار إذا تأخر.

ومن أداب الضيف الزائر أن يدعو للمضيف, وأن يَنْزِل على حكمه, وأن يراعي عاداته ما لم تخالف الشرع.

ومنها أن يشكر المضَيف, ويبادله عبارات الإكرام, وأن يحذر من انتقاد طعامه؛ فما عاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- طعاماً قط.

الكاتب: محمد بن إبراهيم الحمد – جامعة القصيم

المصدر: موقع صيد الفوائد