روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | ظاهرة عقوق الآباء.. الدوافع والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > ظاهرة عقوق الآباء.. الدوافع والعلاج


  ظاهرة عقوق الآباء.. الدوافع والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 890        عدد مرات الإرسال: 0

ساقتنى أقدارى لأجلس أمام هذا الشاب الصالح الذى يظهر عليه أمارات الصلاح والتقوى بشهادة من حوله.. أخذت اسمع له وهو يصف لى معاناته وآلامه مع أبيه وأمه.. هذا الرجل الذى ينفق جهده ووقته وماله ليوقع ولده فى كل كارثة ومصيبة.. لقد بلغ العقوق بالأب أن يدفع رشوة لرجال الشرطة ليقبضوا عليه لا لشىء إلا لقسوته عليه.. رباه ألهذا الحد وصل عقوق الأب بولده.. أين الحب والحنان؟!..
 
أين الأم التى يُضرب بها المثل فى العطف والعطاء والحنان؟!.. أين الأب الذى يُخرج اللقمة من فمه ليضعها فى فم فلذة كبده؟!.. يا لكارثة عقوق الأبناء بالآباء!!.. عقوق لا نتحدث عنه مع خطورته.. يا سادة لنقف وقفة مع هذه الظاهرة المنسية.. عقوق الآباء للأبناء.
 
ظاهرة يتجاهلها الكثير..
 
يقول الأستاذ:- محمد أحمد عزوز:- ولكن لم ينتبه الكثير لظاهرة عقوق الآباء لأبنائهم، على الرغم من أنها ظاهرة قديمة، غير أنها تأخذ صوراً وأشكالاً شتى.. بينما يصرخ العديد من الأبناء شاكين منددين بعقوق آبائهم لهم.
 
فكما أن للوالد حقاً على ولده، فإن للولد حقاً على والده، ولو أن كليهما عرف حق صاحبه وأدّاه لازداد خيرهما وذهب عنهما ما يسوؤهما، وعمتهما رحمة الله في الدنيا والآخرة، وهذا ما حثنا عليه ديننا الحنيف.
وعقوق الآباء لأبنائهم ظاهرة يتجاهلها كثير من الآباء رغم أنها خطيرة جداً.. فنجد أن بعض الآباء يكذب أمام ابنه الصغير وهو لا يبالي، والبعض الآخر لا يهتم بابنه إلا في المأكل والمشرب، ولا يسأل ابنه هل صلى في جماعة، أم كم حفظ من كتاب الله، ومن هم أصدقاؤه، والبعض الآخر يتشاجر مع زوجاته أمام ابنهما، ومنهم من يسمي ابنه اسماً غير لائق يعايره به قرناؤه في الشارع.. وهذا كله عقوق للأبناء.
 
دوافع العقوق:
 
وقد جمعت لنا الكاتبة شيماء فايد بعض أسباب سوء معاملة الآباء للأبناء:-
 
الانفتاح على العالم في كافة الجوانب الثقافية والاقتصادية والقيمية:- وهذا له أثر على ظهور أنماط وأساليب لا تتفق مع قيم آبائنا الأخلاقية. ومن هنا يأتي ما يسمى بالصراع بين الأجيال..
 
الخوف الشعوري واللاشعوري:- أما الدكتور وائل أبو هندي- الأستاذ المساعد للطب النفسي بجامعة الزقازيق، فيرى أن هذه الظاهرة تعود غالبا إلى نوعين من الدوافع، دوافع شعورية، ودوافع لا شعورية. ففي النوع الأول: يسيطر خوف الآباء من التغيرات الحاصلة في المجتمع علي طريقة التعامل مع الأبناء. أما في النوع الثاني فيظهر خوف فقدان السيطرة؛ فالشاب الذي يكبر يمكن أن يكشف عن بعض نقاط الضعف في والده الذي لم يحب أن يعرفها ابنه عنه.
 
التغيرات المتلاحقة في كافة أوجه النشاط الإنساني في المجتمع وما يصاحبه من تغيرات في القيم والاتجاهات والعادات:- فلا شك أن لهذا أثره على أداء الأسرة لدورها التربوي والأخلاقي؛ إذ إنها تواجه العديد من التيارات الفكرية التي تتناقض مع القيم التي يعمل الآباء على دمجها في شخصية أبنائهم. وهذا ما حدث في حالة الفتاة الملتزمة خوف أبيها من الاندماج في أي تيار إسلامي ولهذا نجد التشدد في المعاملة عليها.
 
زيادة المتطلبات الأسرية نتيجة الانفتاح علي العالم:- وتدني المستوى الاقتصادي للأسرة يلجأ الآباء إلى السفر لتوفير متطلبات أبنائهم المادية؛ وينسوا أهم متطلب وهو الحاجة المعنوية للأبناء..
 
خروج المرأة لمجال العمل أدى إلى تغير في توزيع الدوار بين أفراد الأسرة:- فبعد أن كان الأب مسئولا على الإنفاق في الدور الأول والأم مسئولة عن التربية، أصبح دور التربية يقوم به مؤسسات وحضانات؛ فبالتالي فقد الابن لغة الحوار مع أهله..
 
ورغم تلك الدوافع التي جعلت الأسرة تفقد جزءا كبيرا من وظيفتها، وهي التربية، مما نتج عنه عقوق الآباء للأبناء، فتبقى المشكلة كما هي، فهل يعي الآباء الخطر الذي يحيط بهم، أم يستسلموا لدوامة الحياة، وعواصف العولمة التي تجتاح مجتمعاتنا؟!، عليهم أن يختاروا.. إما المقاومة وإما الاستسلام!!
 
بداية التصحيح..
 
يقول مسعود صبري:- إن بداية التصحيح ألا يبحث الناس عن حقوقهم قبل أداء واجباتهم، فحين يقصر الإنسان في واجبه، فليس من الحكمة أن يسأل عن حقه، بل إننا نطالب الآباء أن يتعاملوا مع أبنائهم لا من باب الحقوق والواجبات ولكن معاملة الفضل، التي وضعها الله تعالى في نفوسهم تجاه أبنائهم، حتى تتم الصورة التي وضعها الله تعالى لهم في الإسلام، فإن تكريم الله تعالى للآباء والأمهات ليس لذات الإنجاب، ولكن لما يقومون به من تربية، فإن تخلى الآباء عن التربية، فقد أسقطوا حقهم عند الله فيما وهبهم من فضل، وإن وجب على الأبناء برهم..
 
وفى النهاية..
 
ولكن فى النهاية إن ظاهرة عقوق الآباء للأبناء لظاهرة تحتاج لوقفات تلو وقفات لنعالجها.. ليتكلم علماؤنا.. وليخطب خطباؤنا.. وليكتب كتابنا.. وليتحرك كل حسب جهده لنغيير الموجه..
 
www.elkal3ya.com
 
 اسم الكاتب: محمود القلعاوى – مصر
 
مصدر المقال: موقع صيد الفوائد