روائع مختارة | قطوف إيمانية | الرقائق (قوت القلوب) | قصيدة في.. اسقبال العيد

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > الرقائق (قوت القلوب) > قصيدة في.. اسقبال العيد


  قصيدة في.. اسقبال العيد
     عدد مرات المشاهدة: 1275        عدد مرات الإرسال: 0

إليكم قصيدة من  شعر : د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل بعنوان :  الْعِيْـدُ مُبْتَسِمٌ

الْعِيْـدُ هَـلَّ بِرِقَّـةٍ وَسَخَـاءِ ** وَشَـذَاهُ مُنْتَشِرٌ بِكُـلِّ سَمَاءِ

الْعِيْـدُ مُبْتَسِـمٌ بِثَغْـرِ أَحِبَّـةٍ ** وَيَمِيْسُ مِثْـلَ الْغَادَةِ الْحَسْنَاءِ

حُلَلُ الْمَسَرَّةِ وَالسَّعَـادَةِ وَالْهَنَا ** يَزْهُـو بِهَـا فِيْ هَيْبَـةٍ وَبَهَاءِ

تِلْكَ الزُّهُوْرُ مَعَ الْوُرُوْدِ تَعَانَقَتْ ** فِيْ سَاحَـةِ الأَفْرَاحِ وَالسُّعَدَاءِ

عِيْـدٌ تَتَـوَّجَ بِالْجَمَـالِ وَزَادَهُ ** حُسْنًا عُلُـوٌّ فِي كَمَـالِ ضِيَاءِ

للهِ مِـنْ عِيْـدٍ بَـدَا وَكَـأَنَّـهُ ** عِطْرُ الْعَرَائِسِ صِيْـغَ لِلإِهْدَاءِ

وَزِيَارَةُ الأَرْحَـامِ فِيْـهِ تَكَلَّلَتْ ** بِجَوَاهِرِ الإِخْلاَصِ فِي الأَحْشَاءِ

وَحُنُـوُّ عَطْفٍ يَسْتَضِيْءُ بِرِقَّـةٍ ** مِثْلَ النَّسِيْمِ وَنَغْمَـةِ الشُّعَـرَاءِ

وَالأُمُّ مِنْ فَـرَحٍ تَهَلَّلَ وَجْهُهَـا ** مَا أَبْـرَكَ الأَعْيَـادَ لِلرُّحَمَـاءِ

قَلْبٌ أَحَنُّ مِنَ الْحَنَانِ وَمُهْجَـةٌ ** فِي عَطْفِهَـا مِثْلُ الْيَـدِ الْبَيْضَاءِ

وَأَبٌ لَهُ فِي الْمَكْرُمَاتِ عَجَائِبٌ ** فَكَـأَنَّـهُ الْيَنْبُـوْعُ لِلنَّعَمَـاءِ

للهِ أَنْتَ فَلَيْسَ مِثْلُكَ فِي النَّـدَى ** تُعْطِـي وَثُـمَّ تَعُـوْدُ لِلإِعْطَاءِ

ثُمَّ الصَّلاَةُ عَلَى النَّبِـيِّ وَآلِـهِ ** وَالصَّحْبِ مَا جَادَ السَّحَابُ بِمَاءِ

الكاتب: د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل