روائع مختارة | قطوف إيمانية | في رحاب القرآن الكريم | من أعلام القراء.. الشيخ السيد متولي عبد العال

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > في رحاب القرآن الكريم > من أعلام القراء.. الشيخ السيد متولي عبد العال


  من أعلام القراء.. الشيخ السيد متولي عبد العال
     عدد مرات المشاهدة: 2473        عدد مرات الإرسال: 0

مولده ونشأته: ولد القارئ الشيخ سيد متولي بقرية الفدادنة مركز فاقوس بمحافظة الشرقية يوم 26 إبريل عام 1947م. في أسرة يعمل عائلها بالزراعة كبقية أهل القرية.

كان والده يتطلع إلى السماء داعيًا رب العزة أن يرزقه ولدًا بعد البنات الأربع ليكون لهم رجلًا وملاذًا بعد وفاته.

وكانت الأم في شوق إلى ابن يقف بجوار شقيقاته الأربع بعد رحيلها حتى تطمئن على بناتها بوجود أخ لهن يأوين إليه عند الشدائد والملمات ويجدنه بجوارهن دائمًا.

وتأكيدًا لرغبة الأم الشديدة في إنجاب غلام حليم دعت الله أن يرزقها الولد لتهبه لحفظ القرآن الكريم ليكون أحد رجال الدين وخادمًا لكتاب الله عز وجل وعاملًا بحقل الدعوة الإسلامية.

استجاب المولى لرجاء الوالدين ورزقهما بطفل ليبعث في نفسيهما الأمل ويبث في قلبيهما السكينة والاطمئنان.

عم الخير أرجاء البيت بمقدم الوليد وسهرت الأم ليلها ونهارها ترقب نمو ابنها متمنية أن تراه رجلًا بين عشية أو ضحاها..

مرت الأيام مر السحاب وتعاقب الليل والنهار وتوالت الشهور وبلغ الابن الرابعة من عمره فأخذه أبوه وذهب به إلى كتّاب الفدادنة وقدمه إلى الشيخة (مريم السيد رزيق) التي ستقوم بتلقينه الآيات والذكر الحكيم.

وتعاهد الاثنان الوالد والشيخة مريم على الاهتمام بالابن سيد متولي أدق ما يكون الاهتمام، ورعايته أفضل ما تكون الرعاية فتعاون البيت مع الكتاب وقدما العون للطفل ابن الرابعة حتى يتفرغ لحفظ القرآن ومراجعته وإجادة نطقه.

وجدت الشيخ مريم علامات النبوغ ومؤشرات الموهبة لدى تلميذها فانصب اهتمامها عليه وعاملته معاملة متميزة لتصل به إلى حيث تضعه الموهبة دون تقصير ولا يأس.

فهي المحفّظة التي تخرج على يديها وفي كتّابها مئات من الحفظة مما مكنها من معرفة إمكانات الموهوب وكيف تثقل موهبته كملقنة لها خبرتها ونظرتها الثاقبة.

يقول الشيخ سيد متولي عن مرحلة الطفولة:

(.. لولا الشيخة مريم وفضلها عليّ ما استطعت أن أحفظ القرآن بهذا الإتقان.

ومازلت أذكر محاسنها وإمكاناتها وأمانتها في التحفيظ والتلقين والصبر على تلاميذها وكيفية تعاملها مع الحفظة بطريقة تميزها على بقية المحفّظين بالإضافة إلى قناعتها بما كتبه الله، ولأنها كفيفة اعتبرت عملها رسالة ودعوة إلى الله وكانت تردد لنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

وعندما يتخرج في كتابها حافظ للقرآن كاملًا كنت تجدها أسعد من في الوجود وكأنها ملكت الدنيا في قبضتها واقتربت من أبواب الجنة باعتبارها من ورثة كتاب الله عزل وجل..

وهي الآن ما زالت تحفظ القرآن متمتعة بالقبول والرضا ويكفيها من الخير أنها تستضيف وفود الملائكة كل يوم بكتّابها يزفون إليها البشرى من ربهم بأن لها من الله أجرًا عظيمًا).

ولما بلغ الفتى القرآني سيد متولي السادسة من عمره ألحقه والده بالمدرسة الابتدائية بالقرية فلم ينشغل بالدراسة عن الكتّاب لأن القرآن كنز الدنيا والآخرة.

عرف الشيخ سيد متولي بين زملاء المدرسة واشتهر بأنه قارئ للقرآن وسعد به المدرسون والتلاميذ الذين قدموه لتلاوة القرآن كل صباح بالمدرسة وكثيرًا ما افتتح الحفلات التي كانت تقام في المناسبات المختلفة.

ظل التلميذ الموهوب سيد متولي يتردد على كتّاب الشيخة مريم حتى أتم حفظ القرآن كاملًا وهو في سن الثانية عشرة.

أصبح الشيخ سيد متولي قارئ القرية في المناسبات والمآتم البسيطة وإحيا ليلة الخميس والأربعين فنجح في ذلك بتفوق لأنه نال إعجاب الناس جميعًا فأشار بعضهم على والده أن يذهب به إلى الشيخ (الصاوي عبدالمعطي) مأذون القرية ليتلقى عليه علم القراءات وأحكام التجويد.

وخاصة أنه يجيد حفظ القرآن وتلاوته بصوت قوي وجميل ولا ينقصه إلا دراسة الأحكام.

استجاب الوالد لتوجيه المقربين إليه وذهب بابنه إلى الشيخ (الصاوي) حزن عليه تلميذه الشيخ سيد متولي لأنه كان صاحب فضل عليه حيث علمه أحكام التجويد برواية حفص بإتقان مكنه من تلاوة القرآن بجوار عمالقة القراء.

ولم يقتصر هذا العطاء وهذا الفضل عند هذا الحد، ولكن شاء القدر أن يبقى ذكر الشيخ (الصاوي) محفورًا بذاكرة الشيخ سيد متولي وكيانه.. وخاصة بعدما حصل الشيخ سيد متولي على المأذونية خلفًا لأستاذه الشيخ (الصاوي) ليصبح الشيخ سيد قارئًا للقرآن ومأذونًا لقريته (الفدادنه) وحبًا في تحصيل علوم القرآن وحرصًا على التمكن من كتاب الله.

ذهب طموح الشيخ سيد به إلى قرية العرين المجاورة للفدادنة ليتعلم علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ طه الوكيل فوجد اهتمامًا ورعاية وأمانة واتقانًا وحرصًا من الشيخ الوكيل شجعه على الاغتراف من علمه وأثقل موهبته بما تلقاه من علوم قرآنية على يد هذا العالم الجليل.

بعد ذلك ذاع صيته في محافظة الشرقية وانهالت عليه الدعوات من كل أنحاء الشرقية وبدأ يغزو المحافظات الأخرى المجاورة لإحياء المآتم وكثيرًا ما قرأ بجوار مشاهير القراء الإذاعيين أمثال الشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ البنا والشيخ عبدالباسط والشيخ حمدي الزامل والشيخ السعيد عبدالصمد الزناتي.

يقول الشيخ سيد متولي:

(ولما بلغت العشرين عامًا ذاع صيتي ووصلت شهرتي إلى كل المحافظات المجاورة لمحافظة الشرقية ودعيت لإحياء المآتم الكبرى بجانب مشاهير القراء فلم تأخذني الرهبة لأنني تعلمت على يد واحدة من أفضل محفظي القرآن وهي الشيخة مريم التي مازلت أذكر بالفخار أنها أستاذتي ومعلمتي.

وفي البداية لم أنظر إلى الأجر الذي لم يتعد جنيهًا واحدًا عام 1961م وعام 1962م. وفي عام 1970 دعيت لإحياء مأتم كبير ففوجئت بوجود المرحوم الشيخ محمود علي البنا.

فسعدت بأنني سأقرأ بجواره في سهرة واحدة ولو لم أحصل على أجر فإن سعادتي كانت أعظم، وبعدها قرأت مع المرحوم الشيخ عبدالباسط والشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ الطبلاوي).

بعد عام 1980م وصلت شهرة الشيخ سيد متولي إلى المحافظات وامتدت في نفس العام إلى خارج مصر.. فذاع صيته في بعض الدول العربية والإسلامية من خلال تسجيلاته على شرائط الكاسيت التي جعلته أشهر قارئ خارج الإذاعة وتفوق على كثير من قراء الإذاعة من حيث الشهرة وحب الناس له.

ويرجع سبب هذا التفوق إلى إمكاناته المتعددة (صحيًا) ما شاء الله لا قوة إلا بالله، وصوتيًا متمتعًا بأحبال صوتية قوية جدًا وطول في النفس بغير شهيق – كما يفعل بعض القراء – وصوت رخيم عريض جميل، وقدرته على التلوين وفهمه لمعاني كلمات القرآن.

متميزًا على كل القراء بارتدائه الطربوش (المغربي) الذي كان يرتديه الشيخ أبوالعينين شعيشع في بداية حياته مع القرآن.

قارئ الإذاعات العربية والإسلامية والسفر إلى الخارج:

بعد شهور سيبلغ الشيخ متولي الخمسين عامًا ولم يلتحق بالإذاعة المصرية حتى الآن ولكنه قام بتسجيل القرآن لبعض الإذاعات العربية والإسلامية وله تسجيلات تذاع بالأردن وإيران وبعض دول الخليج.

وهو الآن أصبح منافسًا بقوة لمشاهير القراء الإذاعيين وخاصة بعدما دخلت تسجيلاته كل بيت وفي متناول كل يد وخاصة السيارات والمحلات المنتشرة في أكبر ميادين المدن الكبرى.

ويقول عن سبب شهرته وانتشاره بقوة: (.. والسبب الحقيقي في شهرتي وذيوع صيتي هو أنني أراعي الله في تلاوتي لكتابه..

والقارئ إذا كان مخلصًا لربه وللقرآن وللناس فلن يجد إلا القبول والتوفيق.. وعن علاقاتي فهي طيبة مع كل الناس وخاصة زملائي القراء ولكن في حدود، لأني دائمًا أراجع القرآن في أوقات الفراغ.

وأما عن التقليد فلست من مؤيديه لأن المقلد سرعان ما ينتهي لأن الناس دائمًا يحنون إلى الأصل، وهذا لا ينفي التقليد في البداية فكل قارئ يبدأ مقلدًا ولكن في الوقت المناسب يجب أن يستقل بشخصيته وتكون له طريقته التي تميزه)..

ولأن القرآن هو الثروة التي لا تعادلها ثروة في الحياة، حرص الشيخ سيد على أن يكون له ابن من حفظة القرآن ليكون امتدادًا له..

فوجد إقبالًا شديدًا من ابنه (صلاح) على حفظ القرآن فأرسله إلى كتّاب الشيخة مريم وهو الآن يحفظ ما يقرب من عشرين جزءًا حفظًا جيدًا بجانب دراسته.

رحلاته القرآنية:

سافر الشيخ سيد متولي إلى كثير من الدول العربية والإسلامية والأفريقية لإحياء ليالي شهر رمضان وتلاوة القرآن الكريم بأشهر المساجد هناكز

وله جمهوره المحب لصوته وأدائه في كل دولة ذهب إليها وهذا الحب والقبول أعز ما حصل عليه الشيخ سيد متولي على حد قوله. وخاصة إيران والأردن ودول الخليج العربي.

الإذاعة.. ورحلة كفاحه حتى وصل إلى هذه الشهرة:

وعن التحاقه بالإذاعة يقول: الآن حان الوقت للتقدم للإذاعة والله أدعو أن يوفقني حتى أستطيع أن أخدم القرآن الكريم من خلال الإذاعة التي تدخل كل بيت داخل مصر وخارجها.

والإذاعة صاحبة فضل على كل قارئ مشهور.

ويعتبر الشيخ سيد متولي واحدًا من أشهر القراء الذين دخلوا قلوب الناس وكتبوا لأنفسهم تاريخًا بالجهد والعرق والكفاح كالشيخ جودة أبوالسعود والشيخ عبدالحق القاضي وغيرهما من القراء الموهوبين الذين قرءوا القرآن على أنه رسالة ولكن حظهم من الشهرة لم يبلغ قدرهم، ولكنهم كانوا يعلمون أن ما عند الله خير وأبقى. 
 
المصدر: موقع القصة في القرآن الكريم