روائع مختارة | قطوف إيمانية | في رحاب القرآن الكريم | من أعلام القراء.. الشيخ مصطفى إسماعيل

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > في رحاب القرآن الكريم > من أعلام القراء.. الشيخ مصطفى إسماعيل


  من أعلام القراء.. الشيخ مصطفى إسماعيل
     عدد مرات المشاهدة: 1040        عدد مرات الإرسال: 0

ولادتــــــــــه: ولد في قرية ميت غزال القريبة من مدينة طنطا، محافظة الغربية.

تعلم الشيخ مصطفي القرآن. وهو بين الخامسة والسادسة عشرة من عمره، وذهب ليدرس في المعهد الأزهري في طنطا.

حيث درس العلوم القرآنية، وعقد العزم علي مواصلة دراساته في الأزهر الشريف في القاهرة.

وأخذ الشيخ مصطفي يرسخ شهرته في الوجه البحري خلال أربعينات القرن العشرين.

وذهب الشيخ مصطفي إلي القاهرة لأول مرة استجابة لدعوة إلي القراءة فيها.

وسرعان ما وطد شهرته في القاهرة، ودعي ليقرأ للملك فاروق خلال شهر رمضان في سنة 1944.

وبعدئذ، فاوضت الإذاعة الشيخ مصطفي كي يسجل تسجيلات أطول، لأن صوته كان يحتاج إلي مدة من الوقت للإحماء حتي (ينجلي).

وأعجب الشيخ مصطفي بقراءة الشيخ محمد رفعت، والشيخ عبدالفتاح الشعشاعي، ولكنه كان فخورا بطريقته الفريدة الخاصة به.

وهو لم يدرس الموسيقي بشكل رسمي، ولكنه أتقن الفن بالسماع، وبارتباطاته وصلاته مع عمالقة الموسيقيين في عصره وسافر الشيخ مصطفي كثيرا، وكان معروفا خارج مصر من مظاهره الشخصية.

وعلي الرغم من أنه قارئ فوق القمة، بيد أنه سجل القرآن الكريم كله بحال الترتيل، وبحال التجويد، وتسجيلاته ليست متوافرة خارج مصر بوجه عام.

وكان الشيخ مصطفي هو القارئ الرسمي للرئيس الراحل أنور السادات، وسافر معه الي القدس في سنة 1987م.

ويعد الشيخ مصطفي واحدا من القراء أصحاب التأثير البالغ في القرن العشرين، وهو مجدد من الناحية الموسيقية إلي أبعد حد، ولكن تجويده صحيح، وبوسع المرء أن يعد أجيالا من القراء المقلدين له.

وعند وفاته كان الشيخ مصطفي إسماعيل هو قارئ الجامع الأزهر الشريف ذي المكانة المتميزة.

المصدر: موقع قراء القرآن الكريم