روائع مختارة | روضة الدعاة | السيرة النبوية | حرب.. الفجار

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > السيرة النبوية > حرب.. الفجار


  حرب.. الفجار
     عدد مرات المشاهدة: 1835        عدد مرات الإرسال: 0

وشارك محمد مكة الدفاع عن مدينتهم في حرب الفجار بين قريش وهوازن والتي استمر أربع سنوات كان عمر محمد في بدايتها خمسة عاما وسببها أن النعمان بن المنذر أراد يعين قائدا لقافلة تجارية من الحيرة إلى سوق عكاظ فعرض كل من البراض الكتاني وعروة الهوازنى نفسه فاختار النعمان عروة فقتله البراض، وسمعت قريش وهى من كنانة الخبر وأدركت أن (هوازن) قبيلة عروة لابد أنها ستثأر لرجلها.

ووقع القتال بين الفريقين وكان في الأشهر الحرم وتراجعت قريش حتى دخلت الحرم فوعدتهم هوازن الحرب في العالم القادم وظلت هذه الحرب تجدد طوال أربع سنوات في انعقاد سوق عكاظ.

ثم انتهت بالصلح بين الفريقين على أن تدفع قريش دية من يزيد عن قتلاها لهوازن فكانوا عشرين رجلا وسميت هذه الحرب بحرب الفجار لأنها وقعت في الأشهر الحرم وهو الفجار الرابع في تاريخ مكة.

ويروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنة قال في حرب الفجار: كنت أنبل على أعمامي (أي أجمع نبل عدوهم اذا رموهم بها) وقال في حديث آخر: قد حضرتها (حرب الفجار) مع عمومتي ورميت فيها بأسهم وما أحب أنى لم أكن فعلت.

ولذلك اختلف المؤرخين في كيفية مشاركة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهل بجمع النبل؟ أم بالرمي؟

ويبدو أن الرسول صلى الله عليه وسلم مارس العملين، فإن الحرب استمرت أربعة أعوام، كان عمر الرسول في بدايتها خمسة عشر عاما وهى لا تمكنه من الرمي فساهم بجمع النبل، وفي نهايتها كان على أبواب العشرين ربيعا فتمكن أن يساهم يرمى النبل.

المصدر: موقع قصة الإسلام