روائع مختارة | روضة الدعاة | أدب وثقافة وإبداع | من روائع القصص.. التواضع

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > أدب وثقافة وإبداع > من روائع القصص.. التواضع


  من روائع القصص.. التواضع
     عدد مرات المشاهدة: 2513        عدد مرات الإرسال: 0

- عن عمرو بن شيبة، قال: كنت بمكة بين الصفا والمروة فرأيت رجلًا راكبًا بغلة وبين يديه غلمان وإذا هم يعنفون الناس. قال: ثم عدت بعد حين، فدخلت بغداد، فكنت على الجسر، فإذا أنا برجل حاف حاسر طويل الشعر.

قال: فجعلت أنظر إليه وأتأمله، فقال لي: ما لك تنظر إليَّ؟ فقلت له: شبهتك برجل رأيته بمكة. ووصفت له الصفة، فقال له: أنا ذلك الرجل. فقلت: ما فعل الله بك؟ فقال: إني ترفعت في موضع يتواضع فيه الناس، فوضعني الله حيث يترفَّع الناس[1].

 - قال المغيرة كنا نهاب إبراهيم النَّخَعي[2] هيبة الأمير، وكان يقول: إن زمانًا صرت فيه فقيه الكوفة لزمان سوء. وكان عطاء السلمي[3] إذا سمع صوت الرعد قام وقعد وأخذه بطنه كأنه امرأة ماخض[4]، وقال: هذا من أجلي يصيبكم، لو مات عطاء لاستراح الناس[5].

 - تفاخرت قريش عند سلمان الفارسي t يومًا، فقال سلمان: لكنني خُلقتُ من نطفة قذرة، ثم أعود جيفة منتنة، ثم آتى الميزان، فإن ثقل فأنا كريم، وإن خف فأنا لئيم[6].

 - ركب زيد بن ثابت، فدنا ابن عباس ليأخذ بركابه، فقال له: مَه يابن عمِّ رسول الله. فقال: هكذا أُمرنا أن نفعل بعلمائنا. فأخذ زيد بن ثابت يد ابن عباس فقبَّلها، وقال: هكذا أُمرنا أن نفعل بأهل رسول الله[7].

 - قال عروة بن الزبير: رأيت عمر بن الخطاب t وعلى عاتقه قربة ماء، فقلت: يا أمير المؤمنين، لا ينبغي لك هذا!! فقال: لما أتاني الوفود سامعين مطيعين، دخلتْ في نفسي نخوة، فأحببتُ أن أكسرها. ومضى بالقربة إلى حجرة امرأة من الأنصار فأفرغها في إنائها[8].

 - عن عبد الله بن عباس، قال: كان للعباس ميزاب على طريق عمر، فلبس عمر ثيابه يوم الجمعة.

وقد ذُبح للعباس فرخان، فلما وافى الميزاب صُبّ ماء بدم الفرخين، فأصاب عمر، فأمر عمر بقلعه، ثم رجع عمر فطرح ثيابه ولبس ثيابًا غير ثيابه، ثم جاء فصلَّى بالناس، فأتاه العباس، فقال: والله، إنه للموضعُ الذي وضعه رسول الله.

فقال عمر للعباس: وأنا أعزم عليك لما صعدت على ظهري حتى تضعه في الموضع الذي وضعه رسول الله. ففعل ذلك العباس[9].

 - نظر المأمون[10] يومًا إلى رءوس آنيته محشوةً بقطنٍ، وكانت قبل ذلك بأطباق فضةٍ، فقال لصاحب الشراب: أحسنت يا بني، إنما يباهي بالذهب والفضة من خلاق عنده، وأما نحن فينبغي أن نباهي بالأفعال الجميلة والأخلاق الكريمة، فإياك أن تحشو رءوس أوانيك إلا بالقطن؛ فذاك بالملوك أهيأ وأبهى[11].

 - قال إبراهيم بن أدهم: ما فزت في الدنيا قط إلا مرة؛ بت ليلة في بعض مساجد قرى الشام، وكان في البطن فجرَّ المؤذن رجلي حتى أخرجني من المسجد[12].

 --------------------------------------------------------------------------------

[1] الغزالي: إحياء علوم الدين، بيان فضيلة التواضع 11 1945.

[2] هو: أبو عمران، إبراهيم بن يزيد بن قيس بن الأسود، النخعي، فقيه أهل الكوفة وكان مفتيها هو والشعبي في زمانهما، قال مالك: كان من أهل الفضل. وقال ابن المسيب: ما رأيت أروع منه. انظر: السيوطي: طبقات الحفاظ 1 4.

[3] عطاء السلمي المشهور من كبار الخائفين بالبصرة معاصر لسليمان التيمي، أدرك زمان أنس بن مالك، وسمع من الحسن، وجعفر بن زيد، وعبد الله بن غالب، وعنه بشر بن منصور، وصالح المزي، وعبد الواحد بن زياد. انظر: لسان الميزان، لابن حجر العسقلاني: باب من اسمه عطاء 3 174.

[4] امرأَةٌ ماخِضٌ إِذا دَنا وِلادُها وقد أَخذها الطلْقُ. انظر: ابن منظور: اللسان، 7 228.

[5] الغزالي: إحياء علوم الدين 11 1945.

[6] المصدر السابق 11 1945، 1946.

[7] القشيري: الرسالة القشيرية 1 70.

[8] المصدر السابق 1 70.

[9] ابن الجوزي: صفة الصفوة 1 285، ورواه الإمام أحمد (1790)، وقال شعيب الأرناءوط: حسن.

[10] أبو جعفر، عبد الله بن هارون الرشيد بن محمد المهدي، دعي له بالخلافة بخراسان في حياة أخيه الأمين، ثم قدم بغداد بعد قتله، واستخلف سنة ثمان وتسعين ومائة.

وأمر المأمون في آخر عمره أن يكون أخوه أبو إسحاق الخليفة من بعده، وتوفي سنة ثماني عشرة ومائتين. انظر: ابن عساكر: تاريخ دمشق، 33 279، وما بعدها.

[11] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص296.

[12] ابن أبي الدنيا: التواضع والخمول ص54.

المصدر: موقع قصة الإسلام