روائع مختارة | واحة الأسرة | فقه الأسرة | حكم صلاة التراويح.. في البيت

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > فقه الأسرة > حكم صلاة التراويح.. في البيت


  حكم صلاة التراويح.. في البيت
     عدد مرات المشاهدة: 877        عدد مرات الإرسال: 0

السؤال: عندما يمر شهر رمضان وحان وقت صلاة التراويح، هل أذهب إلى المسجد أم أصلي في بيتي؟ وأنا لست إمامًا ولكن مأموم وأحب أن أقرأ القرآن، وأفضل قراءتي عن استماعي. وإذا صليت في بيتي، هل فيه ذنب عليَّ؛ نقصد صلاة التراويح فقط؟


 
الجواب: حكم صلاة الترويح في البيتلا حرج عليك في صلاتها في البيت لكونها نافلة، لكن صلاتها مع الإمام في المسجد أفضل؛ تأسيًا بالنبي وأصحابه رضي الله عنهم؛ ولقول النبي لأصحابه لما صلى بهم التراويح في بعض الليالي إلى ثلث الليل، وقال له بعضهم: لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه. فقال: "من قام مع الإمام حتى ينصرف، كتب الله له قيام ليلته". رواه أحمد وأصحاب السنن بإسناد حسن من حديث أبي ذر رضي الله عنه.
 
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر: فتاوى اللجنة الدائمة