روائع مختارة | واحة الأسرة | نساء مؤمنات | خنساء بنت عمرو.. رضي الله عنها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > نساء مؤمنات > خنساء بنت عمرو.. رضي الله عنها


  خنساء بنت عمرو.. رضي الله عنها
     عدد مرات المشاهدة: 1891        عدد مرات الإرسال: 0

خنساء بنت عمرو بن الشريد بن رباح بن ثعلبة بن عصية بن سليم السلميـة الشاعرة المشهورة واسمها تماضر.

قدمت مع قومها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأسلمـت.

وكان الرسول الكريم يستنشدها ويعجبه شعرها ويقول: (هيه يا خنساء)...

الشعر:

أجمع أهل العلم بالشعر أنه لم تكن امرأة قبل الخنساء ولا بعدها أشهر منها، فقد كانت الخنساء تقول في أول أمرها البيتين أو الثلاثة حتى قتل أخوها شقيقها معاوية بن عمرو، وقتل أخيها لأبيها صخر.

وكان صخر أحبهما إليها لأنه كان حليمًا جوادًا محبوبًا في العشيرة، فقد غزا بني أسد فطعنه أبو ثور الأسدي طعنة مرض منها حولًا ثم مات، فلما قتل أخواها أكثرت من الشعر، فمن قولها في صخر: (...

أعينـيّ جُودَا ولا تَجمدا... ألا تبكيان لصخرَ الندَى

ألا تبكيان الجريّ الجميل... ألا تبكيان الفتَـى السيدَا

طويل النجاد عظيمُ الرماد... وسادَ عشيرتَـه أمـردَا

النصيحة للأبناء:

حضرت الخنساء حرب القادسية و معها بنوها أربعة رجال، فوعظتهم وحرّضتهم على القتال وعدم الفرار، ومما قالت: (إنكم أسلمتم طائعين، وهاجرتم مختارين، وإنكم لابن أب واحد وأم واحدة ما حبتُ أباكم، ولا فضحتُ أخوالكم، ولا هجّنتُ حَسَبَكم، ولا غيرتُ نسبكم.

وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن أنّ الدار الباقية خيرٌ من الدار الفانية... يقول الله عّز وجلَّ: {يا أيّها الذين آمنوا اصْبِروا وصابِروا ورابطوا واتقوا اللهَ لعلّكم تُفْلحون}...

فإذا أصبحتم غدًا، إن شاء الله سالمين، فاغدوا إلى قتال عدوّكم مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين، وإذا رأيتم الحربَ قد شمّرَتْ عن ساقها.

واضطرمت لظىً على سياقها، وحللت نارًا على أرواقها، فتيمَّمُوا وَطيسها، وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها، تظفروا الغُنم والكرامة في دار الخُلْد والمُقامة)...

استشهاد الأبناء:

فلما أصبح الأبناء باشروا القتال واحدًا بعد واحد حتى قتلوا، وكل منهم أنشد قبل أن يستشهد...

فقد قال الأول:

يا إخوتي إن العجوز النّاصحة... قد نصحتنا إذ دعتنا البارحة

بمقالـة ذات بيـان واضحـة... وإنّما تَلْقَـونَ عندَ الصّابِحة

من آل ساسان كلابًا نابحة

وأنشد الثاني:

إن العجـوز ذات حزم وجَلَـد... قد أمرتْنَا بالسّـدَادِ والرَّشَـد

نصيحـةً منها وَبرًّا بالولـد... فباكِرُوا الحَرْبَ حماةًفي العدد

وأنشد الثالث:

... واللهِ لا نعصي العجوزَ حَرْفَا... نُصْحًا وبِرًّا صَادِقًا ولطفا

فبادِرُوا الحربَ الضَّروسَ زَحْفًا... حتّى تَلَقَّوْا آل كسْرَى لَفّا

وأنشد الرابع:

... لسـتُ لخنساءَ ولا للأخرم... ولا لعمروٍ ذي السِّعاءِ الأقدم

أنْ لم أرِد في الجيش خنس الأعجمي... ماضٍ على الهولِ خِضَمّ حَضْرِمي

فبلغ الخنساء ما أنشد أبناؤها (وهو أكثر مما سبق) فقالت: (الحمد لله الذي شرّفني بقتْلِهم وأرجو من رَبّي أن يجمعني بهم في مُسْتَقرَّ رحمتِهِ)...

المصدر: موقع الصحابة