روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | زوجي.. أصحابه أكبر همه

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > زوجي.. أصحابه أكبر همه


  زوجي.. أصحابه أكبر همه
     عدد مرات المشاهدة: 1888        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. انا متزوجه منذ تسعة اشهر من ولد عمتي هو اكبر مني ب7 سنوات انسان محبوب ذو خلق ودين صريح وصادق.

انا حساسه ومدللة كنت وحيدة والديه نعيش حياة كانت مستقره وسعيدة.

لكن ومنذ ثلاث اشهر تغير زوجي من ناحية خروجه مع اصحابه نهاية الاسبوع يخرج ليومين ويظل حولي 9 الي 14 ساعة الان له اسبوع هو واصحابه استأجروا استراحة لمدة سنة يذهب لها 4 الي 6 ساعة ايام الدوام ونهاية الاسبوع اكثر.

اذا خرجت انا ذهب لها اصحابه همه الوحيد يفكر بنفسه كثيراااا سئمت البقاء لوحدي طويلا دون احساس بي واذا قلت له بقي عندي ذلك اليوم واليوم التالي خرج معهم يستاذن من العمل ويخرج معهم ولايبين هذا لي.

انا متعبه هو عاش طويلا عزوبي لمدة11 سنة لكن حتى لايحاول ان يخرجين من البيت حتى انا اطلب لايفكر ان هناك انسان يحس او يقول اخرجي مع اهلك. حتى ايام شعر العسل اغلبها يتركني عند اقرب له ويخرج يسمر معهم.

تعبت من نصحي له انا موفره له جميع سبل الراحة لماذا خروجه الكثير لم اجد جوابا لااريد انجب اطفال منه وهذه اسلوب حياته؟ ؟؟؟

انا انظر في من حولي من اخوانه ليسوا مثله اصبحت اشك بنفسي قد اكون السبب هناك تساؤلات حيرتني.

لماذا الاهمال ونحن شخصين فقط ماذا سيفعل اذا اصبح لدينا اطفال؟ ؟؟؟

ثانيا وهو مااتعبني واعيش الايام هذه حالة عدم استقرار نفسي هي رغبته في السفر خارج المملكة مع اصحابه لانه عسكري يقول انا اسفرك سنه وسنه التي تليها انا اسافر مع اصحابي.

انا قبل زواجي منه تناقشت معه على هذا الموضوع واوضحة سبب رفضي القاطع لسفره لم يعطني وعدااا والان رجعنا على نفس الموضوع زعلت منه وقلت ان فعلتها كل واحد منا يشوف حياته.

اصحابه سبب قناعته انا احول ان اقنع نفسي بان اقبل لكن لم استطع انا لااريد ان يكون مستقبل اطفالي مع اب ليس له اهتم الا اصحابه وسفره كيف انشى جيل ناجح ووالدهم هكذا سالته هل كل اصحابك صالحين قال 80%.

انا تعبت نفسيا من طريقة تفكيره هو يحبني جداااا ولايريد ان يزعلني لكن قناعته بسفر لم تتغير ماذا افعل هل ابقى على قراري ان سافر انفصلت عنه حتى لو لعدة اشهر؟ ؟؟ بماذا تنصحوني ان افعل معه

 أختي الكريمة أسال الله أن يفرج همك ويزيل غمك ويؤنس وحشتك ويزيدك علما وفهما ويصلح زوجك أنه سميع مجيب.

إن ما تعانين منه –أختي - أمر تعاني منه كثير من الأسر – مع الأسف – حيث إن الزوج في فترات الخطبة.

وأول بدايات الزواج يكون برفقة زوجته ومصاحبتها والأنس معها فإذا تولت هذه الأيام رجعت لعاداته السابقة من سهر ولهو ورفقائه الأولين ونسي زوجته وأولاده وبيته بل بعضهم يتسبب في قيام العداوة والبغضاء بين رفقائه وأهله فتنتهي بالخلافات الزوجية والخصومات.

وربما أدت إلى الانفصال والفراق بين الزوجين والقليل جدا من يوفق بين متطلبات زوجه وأصدقائه ولعل زوجك من النوع الذي لن يستطع التوفيق بين متطلبات الحياة الزوجية ومتطلبات الرفقة والصداقة لذا ينبغي ان تصبري – أختي - عليه قليلا لعل الأيام والتذكير بحقوق الزوجة والأهل تعيده لوعيه والتبصر بشأن بيته وأسرته ولعله مما يساعد على ذلك ما يلي:

1.عدم الخلاف الدائم معه حول هذا الموضوع والقيام بحقوقه على أكمل وجه وتلقيه عند الدخول والخروج بألطف العبارات وارقها مثل قول (في حفظ الله يا زوجي العزيز - لا تتأخر علي أنا في انتظارك على أحر من الجمر – وسع صدرك بما يرضي الله.......... ألخ).

2.عدم إفشاء هذا الأمر لأفراد الأسرة وعدم التشكي الدائم من الزوج أمام أفراد العائلة لأن هذا الأمر يجعله يعاند ويزيد في بعده عن البيت أكثر.

3.محاولة قضاء الوقت الذي يغيب فيه بما ينفع من أنواع الطاعات وأعمال الخير أو ممارسة أنواع من الهوايات المسلية والمفيدة لك سواء بشكل فردي أو مع الأخوات الصالحات.

4.فتح حوارات مختلفة عن أمور يحبها ويحب الحديث عنها وأن كنت تجهلين ما يحبه فتعرفي على ذلك من خلال الحوار معه ثم القراءة في محال هواياته ونخصصه ويفضل أن تختاري الزمان المناسب والمكان المحبب للحديث معه.

5.حاولي أن تقرئي معه شيئا من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

ومنها هدية في التعامل مع أهل بيته وكيف يكون في خدمة أهله صلى الله عليه وسلم وقوله عليه الصلاة والسلام (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي).

6.اجعلي في مسجل سيارته أشرطة سمعية نافعة تعينه على فعل الخير والاستقامة بشكل عام وتدعوه للاهتمام والجدية في الحياة وترك حياة اللهو والعبث.

7.قد ترين أنت أن أنجاب الأطفال من هذا الرجل ليس مناسبا في مثل هذه الظروف.

ولكن ألا ترين في الجهة المقابلة أن الأولاد يجعلونه أكثر استقرارا في البيت ويلتفت لتربيتهم والانشغال بهم وهم – أيضا – يملئن عليك البيت حركة وحيوية وتستغنين بهم – بعد الله - وقت الحاجة.

أخيرا وفقك الله لما يحب ويرضى واخذ بيدك للبر والتقوى وأعاد الله لك زوجك عودا حميدا.

وجعل قلبك دائما سعيدا نتمنى أن تكوني على تواصل معنا لنعرف آخر أخبارك ومدى استفادتك من هذه المشورة والله يحفظك ويرعاك.

الكاتب: الشيخ محمد بن عبد العزيز الشيخ حسين

المصدر: موقع المستشار