روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | عقبة في وجه مخطوبة.. بين الأمل والواقع

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > عقبة في وجه مخطوبة.. بين الأمل والواقع


  عقبة في وجه مخطوبة.. بين الأمل والواقع
     عدد مرات المشاهدة: 1355        عدد مرات الإرسال: 0

تحياتى لحضراتكم انا مخطوبه لشخص يتمز بالمميزات اكثر من العيوب.
 
ولكن الخوف من هذا العيب فى المستقبل وهو انه يقول لى الفاظ غير لائقة فى بعض المشاكل التى تنشا مابنا بالاضافة الى مشكلة اخرى.
 
وهى انى اتزوج فى بيت عائلتة ويسكن فيه اخته واخوة وخوفى فيما بعد بتدخل اخوة فى حياتنا او اخته لان ظهر لى تحكم اخوة شويه معه.
 
وهو يحبهم جدا فهل افسخ الخطبه لهذة الاسباب رغم انه يتحلى بمميزات مثل تقى ربنا ومميزات الرجل الشرقى وحبه لاسرتى.
 
انا نفسيتى تعبانه جدا وللعلم بالشيىء انه متوسط المعيشه جدا وانامتحملة لهذا لمميزاته و ابنى معة حياته من اول السلم ومش عارفة اخد اى قرار وانا احبه وهو يحبنى ارجو المساعدة بالنصيحة والتوعيه جزاكم الله خيرا.
 
بسم الله الرحمن الرحيم.
 
الأخت الفاضلة هبة الله: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
 
أختي الفاضلة أهلا وسهلا بك ابتداء في موقع المستشار ونسأل الله عزوجل أن ييسر عليك أمرك وان يسعدك في الدنيا والآخرة.
 
في البداية أختي دعيني اطرح عليك التساؤل التالي:
 
هل إذا تزوجت من هذا الشخص... فأنت تتوقعين أن يتخطى حبكما العقبات التي قد تواجهكما في حياتكما القادمة.
 
وأنه من خلال هذا الحب ستحاولين إسعاد شريك حياتك بما تستطيعين بل ومستعدة للتضحية من أجله وأجل هذا الحب بأن تتنازلي عن بعض الأمور وبالعكس كذلك من جهة خطيبك...
 
هل مستعد للتضحية من أجلك في بعض الأمور، ومحاولة إسعادك بقدر ما يستطيع (لأنه بتحقق هذا الشرط قد يبحث لك عن منزل مستقر.
 
وقد لا يسمح لأهله بالتدخل في حياتكما الزوجية، وقد تصبري أنت على وضعك معه في منزل أهله).
 
إذا أجبت على التساؤل السابق بنعم فلن يكون هناك أي مشكلة لأن أي مشكلة ستواجهكما ستتغلبان عليها بسهولة مثل حرصه على إسعادك.
 
وعدم فعل ما يزعجك سيجعل خطيبك إما يترك عادة التلفظ بالألفاظ الغير لائقة أو يستعجل بالاعتذار منك إذا بدر منه ما لا يليق... وهذه الناحية أنت أفضل من لديه الإجابة عليها.
 
أما إذا أجبت بلا فسيكون عليك التعامل مع الواقع الذي اخترته لنفسك...
 
وهو تحمل سلبيات خطيبك في سبيل رغبتك بالعيش معه بقية عمرك، وكذلك تحمل تدخلات أهله وتحكم أخيه الأكبر بخطيبك... فهل تصمدين أمام هذا الواقع حتى لا تحصل خلافات بينكما وينتهي الموضوع بالطلاق في النهاية لا سمح الله.
 
كذلك هل هذه الخطبة أنت مجبرة عليها لأن الظروف كده ولعدم توفر العرسان.
 
أم أنك مقتنعة تمام الاقتناع بخطيبك وإذا لم تسر الأمور بينكما على ما يرام فستنتظرين نصيبك من خلال كل ما سبق ومن خلال جلوسك مع نفسك للإجابة على الأسئلة التي طرحتها في الأعلى، إليك الحل العملي الذي أقترحه عليك بارك الله فيك:
 
إذا كنت تخافين من أن يفوتك قطار الحياة الزوجية وتشعرين بأن خطيبك فرصة سخرها الله لك فأقترح عليك تطويل فترة الخطبة للتعرف على خطيبك وأهله بشكل أعمق.
 
ومحاولة معرفة والتأكد من أن أهله على خلق ودين مثل خطيبك بحيث يكونون من النوع الذين يقفون عند الحق ويحكمون شرع الله في أمورهم ويتقون الله عزوجل فيك وفي خطيبك،......
 
وخلال هذه الفترة تثيري موضوع إمكانية الاستقلال عن أهل زوجك في منزل خاص بك وبزوجك لأخذ راحتك أكثر (وانتبهي لا يشعر زوجك بالخطأ أن سبب الاستقلال هو عدم حبك لأهله أو خوفك من سيطرتهم عليه).
 
بل بيني له كم أنت تحبين أهله وتقدرينهم وتحترمينهم، ولكن تفضلي الاستقلال لتضعي بصماتك على المنزل.... تعرفي على ردة فعل زوجك حول هذا الموضوع وما الشيء الذي يدور في خلده فمن خلال إجابته عليك قد يساعدك ذلك على المضي قدماً معه أو الانفصال عنه.
 
وأيضا خلال هذه الفترة فكري..... هل لديك الاستعداد والقدرة على الصبر والتضحية من أجل هذا الحب ومواجهه العقبات حتى ولو كانت من شريك الحياة.
 
مع الانتباه إلى أن العيش مع أهل الزوج ليست سهلة إذا كانت تدخلاتهم كثيرا في حياة الزوجين، وممتازة إذا تعاملوا معكم بأريحية ورقي.
 
ولكن يظل لن ترتاحي في حركتك وملابس وتعاملك مع زوجك... إلا إذا كان المنزل بملحق خاص... لكنها نقطة مهمة لاستقرار علاقتك بزوجك وخطيبك مستقبلا فلا تتهاوني في التفكير فيها.
 
واستخيري الله بكثرة خلال هذه الفترة وانظري إلى ما ييسره الله لك ويفتح على مكنونات قلبك.
 
ويمكنك الاستمرار في التواصل معنا لنكون معك خطوة بخطوة من خلال الموقع وإن شاء الله تتم أمورك على خير. بالتوفيق.
 
الكاتب: م. عبدالله عاشور خلاف
 
المصدر : موقع المستشار