روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | غرابة زوجي.. هل تطلقني؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > غرابة زوجي.. هل تطلقني؟


  غرابة زوجي.. هل تطلقني؟
     عدد مرات المشاهدة: 1191        عدد مرات الإرسال: 0

انا متزوجة منذ 7 سنوات في البداية كانت وظيفة زوجي غيررسمية وبراتب ضئيل وبعد مضي خمسة أشهر اشتريت بيت دفعته فيها ما يقارب ثلاثةارباع القيمة والباقي سددته أقساط انا وزوجي

في البداية كتب البيت باسمه ووعدني ان ينقله باسمي وبالفعل وفى بوعده بعد مضي اربعة اشهر نقله بدون طلب اوالحاح لاحساسه بتأنيب الضمير وان البيت ملكي، ،

وخلال ثلاثة اشهر تمكن من الالتحاق بدوره عسكرية لمدة سنة كان يتقاضى الفين وخمسمائة ريال وتحسنت اوضاعه بعد التعيين لكن لاحظت السنوات الثلاث الاخيرة بتغير مشاعره حيث اشترك مع عدد من زملائه في شقة فبدأ الاهمال ظاهرا في البيت والابناء

وفي العام الماضي أصابني ورم خبيث فتدهورت حالتي النفسية خاصةاني وجدت من زوجي أهمالا وغير مبالاة بمواعيدي بالمستشفى فضجرت منه وطلبت الطلاق فخرج من البيت لمدة شهر ونصف وقدر الله ان يكون صك البيت معه

فتمكن خلال هذه الفترة من نقله بأسمه مستغلا معارفه في المحكمة وربمااتى بمن يشهد له زورا بعد مضي ثلاثة اشهر رجعت المياه الى مجارية شي ما الا انه

وبعد خمسة اشهر حدثت مشكلة اخرى قررت على أثرها ان اطلب منه الخروج من المنزل وان يستأجر لنا بيتا ويتولى كامل مسؤلياته بسبب تراكم الديون علي فلقد سددزوجي ما يقارب 30 الف ريال فقط من البيت وترك الباقي لي من جهة

ومن جهة اخرى رأيت اهمالا في البيت بحجةانه بيتي وليس بيته فأتخذت هذا القرار فبحثت عن الصك ولما سألته أجاب بأنه معه وطلبته مرات عديدةالا انه كان يماطل فطلبت من أحد معارفي في المحكمة بدل فاقد ولكن تفأجأت ان الصك اصبح بأسمه

وحاولت عن طريق هذا الشخص ان يقنعه ان يعيده لي بدون تدخل مني وكأني لم أعلم بذلك الا انه اصر امام قريبي -الذي كان كاتب الضبط للبيعةالمزورة لثقته بزوجي- اني اعلم عن ذلك وامام اصرار قريبي بتبليغ اخوتي عن المسألة

اتصل علي وصارحني بذلك وحجته في ذلك اني انكرت حقه في البيت وانه أكثر من ثلاثون الف مع العلم انه لم يصارحني يوما بأنه غير راضي بذلك او يطالبني بحقة ولو كان صارحني بذلك لاعطيته ماله ولن ابخسه شيء

وبعد ان اخبرني قال انا مستعد على ان اتنازل لك عن البيت لكن كنت سأوريك اني قادر على ان اخذه فذهبنا الى المحكمة وتم نقل البيت باسمي هبة بدون مقابل بناءا على طلبي وبعد ان خرجنا طالبته بالطلاق فرد علي انه يريد الابناء وانا ادفع له مالا على اتعابه معي خلال فترة دراستي للماجستير

مع العلم اني لم اتفق على ذلك. الان انا حائرة في أمره اشعر انه يستغلني واعتبر الزواج مني صفقة يريد ان يخرج منها بمكسب مادي أما انه شعور منه بالغيرة والنقص ولم يستطع مواجهتي

ويشهد الله اني لم أشعره يوما بالفرق بيني وبينه بالمستوى العلمي وحتى لو تطرق اليه كنت دائما لا اشعره بذلك لاني وفي الحقيقة لم اكن في داخلي احس بفرق بيني وبينه، ،

اني اتسأل الان هل ما فعله انتقام ام بدافع مادي اما غيرة مني أم انه شعر بالندم لتفريطه في البيت في المره الاولى وظن انه حق له، ،،

يزيد شعوري بأنه دافعا مادي عدم مبالاته ولا ندمه بل تمثيله المتقن علي فلقد حادثته عن البيت وشرحت له حقه وحقي بعد ان كتبه باسمه ولم يبالي بكلامي ولم يخبرني انه كتبه باسمه ويؤكد لي هذا الشعور في نفسي اذا تذكرت انه خشي ان اموت فأحب ان يتدارك الامر ويأخذ البيت ويمنع امي من الميراث، ،،

ويزيد مخاوفي من اموراخرى كذب فيه علي وتصرفات تبدو احيانا مثيرة للشك مثل علاقاته الغير شرعيةعن طريق الهاتف والانترنت، ،، ارجوا ان ترشدني الى الطريق الصحيح هل اختار الطلاق ام البقاء؟

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

وبعد تأمل استشارتك أشير عليك بالاستمرار في حياتك الزوجية إذ لا يوجد مسوغ للفراق ما دام أن زوجك صحح غلطته ونقل ملكية بيتك باسمك بغير مقابل مما يدل على ندمه على ما حصل منه وحبه لك وللاستمرار في حياتكما الزوجية والتائب من الذنب كمن لا ذنب له واتركي له مجالا لتصحيح الخطأ فكل بني آدم خطاء.

وخير الخطائين التوابون كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أحسن زوجك في الاستجابة لتصحيح الخطأ ولتحسني أنت قبول الاعتذار ولا تجعلي المال والعقار سببا لهدم بيتك وأسرتك وأولادك كما أحسنت أيضا في عدم إشعار زوجك بالفرق العلمي والمادي بينكما ولا تنسي زوجك وأولادك من الإحسان والصدقة.

فالله يحب المحسنين وقد أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم الأزواج في الحديث الصحيح إلى احتساب النفقة على الزوجات من الصدقات فقال:

" إنك لن تنفق نفقة تبتغي بقها وجه إلا أجرت عليها حتى ما تجعل في فيّ امرأتك " وهذا يشمل أيضا الإحسان من الزوجة لزوجها وأولادها.

ولا يخفى ما الصدقة من أجور عظيمة وآثار حميدة فالصدقة تطفئ غضب الرب، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " صنائع المعروف تقي مصارع السوء وصدقة السر تطفئ غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر " وقال السخاوي في المقاصد الحسنة -برقم: 310: إسناده حسن

وأسأل الله لكما التوفيق والسداد.

الكاتب: د. عدنان بن محمد الدقيلان

المصدر: موقع المستشار