روائع مختارة | واحة الأسرة | عش الزوجية | واسطة.. بيني وبين زوجي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > عش الزوجية > واسطة.. بيني وبين زوجي


  واسطة.. بيني وبين زوجي
     عدد مرات المشاهدة: 1439        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم..  انا متزوجه صارلي 8 شهور عانيت في بداية زواجي من جفاء زوجي وبعده عني.

يعني من بداية الخطبه كانت اخته هي الواسطه بيني وبينه يعني اي شي يبيه اي شي يبي يقولهالمهم لدرجة انه حسيت اخته خطيبي مو هوحتى بعد الزواج دائما مع اهله ونفس الحاله

المهم شفت فرصة افضل يوم تركت اخته البيت بدا يقرب مني وياخذ ويعطي وياي ويستشيريني ويخبرني عن اخباره وعمله ووالخ المهم والحمدلله تغير حالي الى حال افضل المهم هل الفتره بدا يتواصل ويه اخته انا بالعكس مو معارضه بس دائما اذا شفته وياها ينتابني شعور سيء

اخاف انه ترجع الأيام الأوليه انه يتجاهلني يفضفض لغيري مو لي يتكلم عني مثل اول او يشتكي او يفضفض الهم عني مادري وش اكتب بس شعور يتعب قلبي من حقهم اخوان ويتواصلو بس قلبي من داخل يتقطع وخايف انه اعاني الي عانيته من سنين تجاهل من جميع النواحي

كيف تساعدوني انه يصير هل الامر بالنسبه لي عادي ولااقدر اخفي هل اشي في داخلي يبين على ملامحي التعب وعدم الرضا وهذا الأمر زاعجني ابي اخلي الأمر عادي بس مااقدر بسبب الي كنت عايشته من اول وكيف انه اهله ماشجعاه انه يتواصل وياي وكانو هم دائما وابداا هم الواسطه بيني وبينه

حتى وهو جالسه جنبي يتكلمو عنه لكن يوم بعد اشويه عنهم بدا يتكلم وصار احلى مايكون بس اخاف الحين يرجع مثل اول وهو شبه مستحيل بس مو عارفه كيف انقذ نفسي من الوسواس والخوف من الرجوع الى الماضي انه ارجع وحيده في الحياة او انه اصير بالنسبه له في الهامش

 بسم الله الرحمن الرحيم.

ابنتي خ...

السلام عليك ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مبروك على زفافك يا عروس.

وأما ما يتعلق بمعاناتك وتخوفك من المستقبل فإن هذا أمر طبيعي جدًا وينتاب الكثير من العرائس، وذلك للانتقال إلى مرحلة جديدة في الحياة.

والذي أقوله وبالله التوفيق:

إن العلاقة بالتعرف على الزوجين، قد تكون بوجود طرف ثالث، الذي يأخذ اهتمامًا من طرف العروس والعريس لتقريب وجهات النظر، وفي قصتك كان الطرف الثالث هو أخت زوجك. وهذا طبيعي.

والحياة بعد الزواج تكون بتقارب أكبر بين الزوجين، وكلما ازدادت الأيام تصبح الزوجة أكثر قربًا للزوج من الأهل في الحياة اليومية.

وتقرب أكثر بوجود أول مولود، حيث تتمحور الحياة معه لأنه مشترك بين الزوجين، وكلما تقدم العمر وكبرت العائلة بتعدد الأبناء يكون الجمع أكبر بين الزوجين.

وللزوجة الذكية المتفهمة لزوجها، الناشدة لراحته، دور كبير في حياة زوجها، عبر:

1- ملاطفته.

2- إعداد ما يحب من أمور منزلية، وزوجية.

3- مُشارِكة ومتفهمة لمعاناته في عمله وفي حياته.

4- تحبيبه في عائلته وإخوانه.

ومتى وجدت هذه الأمور في الزوجة، فإن الزوج سيقدِّر ذلك من زوجته وتكون قريبة من قلبه، ولو لم يقل لها شيئًا ظاهرًا بتعبير لفظي.

وساعتئذ تتساقط الوساوس التي تنتابك حول أخت زوجك.

والله والموفق.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

الكاتب: د. حنان قرقوتي

المصدر: موقع المستشار