روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | يخونني مع.. عشرات النساء

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > يخونني مع.. عشرات النساء


  يخونني مع.. عشرات النساء
     عدد مرات المشاهدة: 2919        عدد مرات الإرسال: 0

بسم الله الرحمن الرحيم.. والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

اولا اشكر الله جل وعلا على ان دلني على هذا الموقع وانا عاجزة ايضا عن شكر كل القائمين على هذا الموقع فجزاكم الله كل خير وجعله في ميزان حسناتكم وكثر من امثالكم
راح اتكلم بالعاميه افضل تزوجت ولد عمي .....

قبل الزواج كان الوالد واعمامي معترضين على هالشاب لاني في نظرهم مااستاهله فانا الحمدلله ملتزمه ومحافظه على صلاتي وقراني وهذا الانسان الله المستعان لايصلي و واحد من اعمامي

يقول انو حق بنات واندنوسيات وووو الخ كنت متوترة وخايفه انو يرفضون فعلا لكن اصرار اهله خلاهم يوافقوا لان اهله قمه في الاخلاق والتعامل برضوا شافوا مني موافقتي على ذا الزواج مدري استخرت الله وماحسيت بشي عادي

تزوجنا والحمدلله على كل حال كل شي مشى بمشيئة الله سبحانه وتعالى بداية الزواج كان تجيني نوبات بكاء ندمت اني تزوجته مع انو والله ماطلع منه الا كل خير لقيته محترمني ورومانسي بزياده وحبني وارتاح لي فعلا بس كنت ابكي لاني حسيت اني مااكن له أي مشاعر لاحب ولاكره بس احترام

وكنت خايفه جدا وكنت اقول ياليتني ماتزوجت مضت الايام والاسابيع وشوي شوي بديت ارتاح له واحبه طبعا مااقدر اوصف لكم كيف كان يعاملني صراحه منتهى الحب والاحترام وكل يوم يزيد حبي له وارتياحي التام

لكن صار شي ماكان في الحسبان في اليوم اللي حسيت اني مرتاحه

شكله كان خايف من عمته انها تجي وتقولي عن ماضيه فقام هو سبق الاحداث وقال انو كان يعرف 5 بنات وكان يقابلهم وينام معهم وانو وانو الخ

عادي صحيح اني انفجعت لكن قلت ماضي والله ينسيني ان شاء الله

رجعنا من مكه عشان نحضر زواج بنت عمي واحنا راجعين وبينما هو يصلي الجمعه اكتشفت عنده ورقه كبيرة حاط فيها كل شي صار بينهم هو وعشيقته وراح ارمز لاول حرف باسمهما( م) من طق طق لسلام عليكم ااااخ والله انصدمت حسيت بحرارة في جسمي انقهرت

المهم اخذت الورقه وسبحان الله تعبت من اسناني يعني ماكنت فاضيه اواجهه ولمن سافرنا جت اخته معانا وماتكلمت في الموضوع كتمت عليه الين ماوصلنا البيت وواجهته المهم صار اللي صار وقال اذا تبغي تتاكدي انها ماعادت تهمني

فهذا جوالها وهذي صورها سوي فيها اللي تبغي هدديها بالصور اذا رجعت تكلمني للاسف بعدما تعبت الين مارتحت له وحبيته رجعت كرهته والحين تاكدت بمشاعر الكره بكيت الين ماتعبت ونسيت وثقت فيه انو فعلا مايحبها ولاشي بدليل معاملته الرائعه لي

في خلال هالفترة مات عمي رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته شفت منه كل خير وقف جنبي وصبرني وكان في قمة الاخلاق معي المهم بعد فترة وتحديدا في اول ليالي رمضان المباركه كنا جالسين على السحور

واتصلت في اهلي ابارك لهم في رمضان وجالس زوجي يمازح ابوي المهم اخذت الجوال بحسن نيه وهو قام يغتسل فتشت في جواله وهذي اول مرة وسبحان الله مو من العاده اني افتش في جوال احد مهمن

كان المهم قريت رسالتين منها من( م) وياليتني ماقريتها جتني صدمه قويه خصوصا انها في رسالتها الاولى كاتبه انو ماراح احد يفرقهم الا الموت وكاتبه اسمه واسمها رميت الجوال وجتني حالة بكاء غريبه اول مرة ابكي زي المرة هذي

مابكيت في موتتة عمي زي مابكيت لمن شفت الرسالتين هذي المهم هو عرف وتفاجأ وانصدم وقام لبس ثوبه وراح طبعا يتهرب من الموقف قمت صليت ورجعت ابكي وابكي بعدين رجع وهو ساكت تناقشنا وتكلمت عليه قام واخذ الجوال ورماه في المويه

وطلع برى البيت ومن كثر مابكيت قمت ونمت في الصاله جا هو واخذني ونومني عالسرير وفي العصر رحت سويت كم صينيه لان الفطور عند اهل زوجي وكان بيجيهم عالعشاء جيرانهم فاخذت لبسي ورحت لهم شاف ملابسي وخاف يفكر اني انهيت العلاقه

وانو ماراح ارجع له المهم لمن وصلنا انا منهارة وتعبانه نفسيا واخذت لي كم حبه تمر وانهرت وبكيت وقمت على طول قامت اخت زوجي معايه وهدتني وقلت لها السالفه كلمنا البنت وحلفت انو هو اللي رجع يكلمها

انا انتهيت صراحه ولاحظت ان في هالفترة اخذ له كم حبه تمر وطلع برى البيت ومارجع الا 11 كبرت السالفه وهو من الجهه الثانيه يكلمها ويقول لها قولي انو انتي رجعتي تكلميني يعني عاونته عشان ماينهدم بيتي االمهم انا منهارة تماما

رجعت البيت وانا تعبانه حاول يصالحني مارضيت الى اليوم الثاني راح يكلم اخته الكبيرة حاولت وحاولت الين ماتصالحنا وتوضا وصلى وجا يحلف على القران انو راح ينساها ومايرجع يكلمها هذا الكلام يوم السبت عزمني على العشا في مطعم وصارحني بكل شي بينه وبينها خوفته قلت خلاص كل شي بيننا انتهى خاف وانهار صراحه

المهم اليوم الثاني لمن عرف ان المياه عادت لمجاريها بكى ونزل براسه الى رجلي وسلم عليها بمعنى ثاني سجد لي استغفر الله بعد فتره ماادري رحت لسلفتي واعطتني فواتير الجوال وانفجعت لقيت اول رقم رقمها وياكثر مااتصل عليها خلال فترة الزواج

ماهمني صار اللي صار اللي همني انو في ايام زعلنا واحنا خلاص قربت نهايتنا وبعد ماانصلح حالنا يعني حلف لي ماعاد يكلمها يوم السبت زي ماقلت لقيت منه اتصال لها يوم الثلاثا انفجعت اتصلت عليه وهزأته لاحول ولاقوة الا بالله ماراح اوصف

ايش صار لي رجعت من اول وجديد انتهى كل شي على خير اتصلت عليها وهددتها بالصور وحلفت لي ماراح اتكلمه وانو زواجها بعد العيد ارتحت قلت خلاص بتتزوج وينتهي كل شي انتهينا

بعد فترة بس بالنسبه لي انتهى شي اسمه ثقه وحب كل اللي أكنه له مجرد احترام وخوف من كلام الناس فقط لاغير بعد فترة اكتشفت انو يكلم بنت من طرف اخوي تزاعلت مع اخوي واتصلت عليه عشان تخليه يكلمها انهرت من جديد حسبي الله ونعم الوكيل

جهزت شنطي وناديت على اخوي عشان يوديني عند عمي في جده خاف هو واعتذر وجا اخوي وهدي الوضع شويه رجعنا زي العسل مع بعض وخصوصا انو غير رقمه ورحنا للرياض وانبسطنا مضت فترة طويله مااكتشفته لاني وثقت فيه ولاتوقعت ابدا او راح يكلم أي بنت مهمن

كانت مضت الايام والشهور اكتشفت انو يكلم بنت من المدينه على حسب كلامه وانو يعرفها من زمان بس اللي حسيته انو مااعطاها وجه تناسيت عشان اعيش لولدي طبعا مضى الى الان سنتين

قبل الصيفيه في السنه الثالثه طلعنا تمشيه مع اهلي واللي صار اني جالسه احط الاغراض في السيارة واكتشفت اوراق شعر من عشيقته ( م) وصورها قامت القيامه عندي مسكت نفسي لحين مارجعت البيت وتضاربنا انا وياه لدرجة اني من اللي فيني ضربته على وجهه ماحسيت بنفسي

يعني كنت تكلمها كل الفترة هذي وتقابلها ثلاث سنوات وانا مخدوعه فيك يالله حسبي الله ونعم الوكيل كم عانيت رجعت ادق على جوالها اتاريها مغيرته ايش صار لي انا باموت من القهر والبكا وهو ولا على باله هو مقهور من جوات قلبه لكن مايوضح حسبي الله ونعم الوكيل

بالنسبه لي انتهيت وانتهى الحب والثقه تصالحنا احرق الصور قدام عيني على بالي بقهره هذا الكلام قبل الصيفيه كشفته كذا مرة بس مع غيرها وعادي في نظري اهم شي هي مايرجع لها في يوم من الايام كنت بختبرة هو يكلمها والا لا طبعا (م)

وطلبت من سلفتي تكلمه وتاخذ وتعطي معاه الين مايقول عنها أي شي بس للاسف ماقال الا الله يذكرها بالخير وشبك مع سلفتي الين ماكشفته وصارت مشكله كبيرة انضر هو لكن انا ارتحت لاني حسيت انو مارجع لاكلمها ولاقابلها مضت الايام واكتشفته مرة ثانيه مع غيرها عادي عندي كلمتها وهزاتها وتكلموا هم على بعض

في ايام الحج نسي جوال لسه جديد في البيت مادري كيف نسي الجوال صحيت على اتصالات طبعا رجعت جروحي من جديد كالعاده بنات وفعلا طلعوا بنات ومن ضمنهم (م) رجعنا للمشكل من جديد ولقيته يكلمها هالفترة هذي كلها ويقابلها وانا ياغافلين لكم الله

ليييييه كذا ارسلت لها رساله لكن سبحان الله قبل فترة يمكن شهر انهوا علاقتهم في بعض لان زوجها اكتشفها وماادري ايش صار بينهم المهم انا جيت في الوقت الضايع ارسلت لها رساله اهددها بالصور وقامت هي وارسلتها لزوجها

واتصل علي واعطيته التفاصيل فقال خلاص زوجك اللي كان يبغى يرجع لها وهي ماكانت راضيه لولا انو هددها بالصور اللي عنده حسبي الله ونعم الوكيل احس اني هالمرة انهرت بزياده وهو كالعاده ولا على باله لكن انحسم الموضوع ماعاد في حب ماعاد في ثقه

طاح من عيني بدرجه فظيعه دعيت عليه بالموت والامراض عليه وعلى اللي كلمهم وووو الخ لكن كالعده رجع يصالحني وتناسيت عشان الناس وعشان ولدي وعسان اعيش قبل كل شي ايش معناة انا يصير لي كذا ليه يمكن لاني قصرت في صلاتي وقراني حسبي الله ونعم الوكيل يااااارب صبرني

مضت الايام عاااااادي جلست سنه تقريبا مافتشت لافي جوالاته ولافي سيارته خلاص ماعد يهمني والله كرهته من جد وكنت انتقم منه في الطلبات وعشان مااكون مكفرة العشير والشهاده لله مو مقصر علي بشي من احسن الناس في اللبس والبيت والسيارة والسفريات والتمشيات

بالرغم من اني كنت مجروحه وقدام الناس مبسوطه ومرتاحه وانا كلي احزاان اداري دموعي وهمومي وجروحي انهى كل شي حلوو فيني انهى ثقتي في نفسي حطمني وهدم كياني اشتكيت لاهلي من داخلهم يعايروني ماحد وقف معايه الا اخواني

لكن مو كل مرة كنت اقلهم وقفوا معي وقفه بسيطه كانوا يتفاهمون معه ومعايه ويسمعون من الطرفين وبعدين يرجع لعادته استحيت ارجع اشتكي لهم خلاص مصخها

فقدت شي اسمه حنان وعطف ماكان مقصر معايه بكلام الحب الحين ماعاد يقول شي عشان ماعايره احيانا يهدي لي اغاني واشعار لكن في النادر ماعمره اشتكى لي عن همومه واحزانه دايما كتوم

يامابكيت وشكيت وعاتبت يوم مالقيت احد اشكي له اقوم اتخيل نفسي اني في برنامج تلفزيوني واني جالسه اشتكي لهم وابكي للناس والله شي صعب مااعتقد احد مر باللي مريته يمكن اللي زوجها يخون واحده او ثنتين تعرف السبب

لكن انا بالعشرات وهذا غيض من فيض ايش يبغى ايش ناقصه وبعد كل مشكله يحلف انو مو ناقصه شي طيب ليه يهدمني كذا ليه ينهيني بذولا البنات الله ينتقم منهم
مضت سنه وعليها وانا مريحه بالي يكلم مااقول مايكلم لاني اكتشفه وعادي ارجع

انتقم منه في الطلبات في الصيفيه كنت مسافرة ورجعت ولقيت محادثه بينه وبين بنت عالماسنجر وشفت الكلام اللي دار بينهم انهرت كل شي كان هين في نظري وكلها في كفه ولمن شفت كلامه لها في كفه يعني شعور صعب كيف اشوف بنظر عيني كيف كان يكلمهم

وايش كلامه لهم كلام حب من اول محادثه طبعا عرفها عن طريق لعبه في الانترنت شفت الكلام اللي كان زي السكين يقطعني من جواة قلبي اقرا وفيني غصه باموت حاولت اطنش عشان اكتشفه زياده لكن ماقدرت انهرت واتصلت عليه كالعاده تهرب مني

بكيت وكأني اول مرة اكتشفه حتى اني اصلي وابكي طولت وانا اصلي وابكي والحمدلله ارتحت بعدها خصوصا اني مالقيت منه أي اهتمام ارسلت كلمات ندم ورثاء لنفسي حسسته بالندم من زواجي منه ارسلت اعاتبه هو من جواة قلبه حزين ومقهور اني كشفته

لكن للاسف ماحاول يصلح غلطه يتهرب كالعاده مع اني كنت محتاجه ابكي على صدره واعاتبه ويحن عليه زي مايحن على بنات الشوارع ويشيل همهن ويصبرهن ليه مايتكلم معي زي مايتكلم معهن حسيت بالنقص من هالناحيه لكن للاسف كان بعيد عني

كان يحاول يتقرب مني لكن مايقدر خجلان من اللي سواه طاااااااح من عيني خصوصا انو كان يكذب عليها ويحلف بعد باشياء ماصارت كان يكذب عليها ويستدرجها عشان يطول معاها استمروا ثلاث ايام بعدها انقطعت عنه ماعطته وجه اكثر من كذا

انا طبعا شفت هذا كله بعدما انتهى كل شي بينهم قبل مايبدأ رجعت سافرت مع أهلي وطنشت او حاولت اطنش عشان كنت حامل وتعيت من دون فايده كالعاده الداهيه لمن قرب زواج اخته كنا ندور على كوافيره

والوقت ضاع واحنا مالقينا وكان عارف الشي هذا المهم قال انا عندي لكم كوافيره وقصتها انو يعرف زوجها وهو اللي قله ان زوجتي مستعده تجيكم ويقول زوجتك ببلاش لان زوجي كان يخدمه واخواتك بنص القيمه مارتحت للشغله

هذي حسيت انو يعرفها لكن لمن قالت اخت زوجي انها متزوجه وكبيرة في السن ارتحت انو مايعرفها ولابينهم شي لكن قلبي ناغزني قبل الزواج بيوم كان معطي اخته جوال عشان تشحنه وسبحان الله وقع في ايدي وياليتني مت ولاشفت اللي شفته

متعرف على اكثر من اربعين بنت اغلبهم متزوجات وطلعت الكوافيره من عشيقاته لا اله الا الله ليش ليش ياربي حاولت امسك نفسي ماقدرت اتصلت عليها على الكوفيره وانكرت صدقتها لانها كبيره في السن واجهته طلع من البيت وقفل الجوال

وايش اسوي الحين حتى من رحمة ربي يئست كنت اتمنى ترجع الساعه ولا اكتشف الجوال الكل مبسوط ومرتاح وانا من داخلي اغلي اغلي اداري دموعي غصبا عني مالحقت افرح بالنقش والتسريحات والزواج كلي هموم رجع صحى كل جرح فيني

انهرت وبكيت ماخليت دعوه مادعيت بها عليه الله يوريني فيك عجائب قدرته ليه مايحس فيني هالانسان ليه يشحن الجوال عند اخته ليه ايش معناة الليله ليه انا يصير لي كذا من بد الناس ليه انا ايش سويت ايش سويت عشان يصير لي كذا

استاهل لاني تزوجته لان الكل مو راغب الزواج هذا صدعت كنت حامل وتعبت نفسيا كان نفسي افضحه ذاك اليوم لكن خفت من كلامهم ومعايرتهم كان نفسي العالم كلها تعرف بحركاته كان نفسي اقتله وارتاح منه كان نفسي اتطلق منه ووو لكن ياحسرة قلبي التعبان

ماتعودت ياقلبي ايش فيك الحين تعبت زياده ايش كنا عليه من اول الزواج ماهو كذا حالي يموت جرح ويصحى جرح ماتعودت ياقلبي ليه تعبان ماقدرت اتحدى نفسي اني مانهار وان كل شي عادي عندي انتهى كل شي كالعاده صارحني وصالحني

واكل بعقلي حلاوة كالعاده ارسلت لكل بنت اهزأها لكن للاسف ولا واحده ردت خلى الجوال عندي في رمضان رجعت اكتشفت عنده جوال وفيه ارقام جديده وأرقام نفس البنات رجعت أتكلم عليه واسبهم ماكان بيدي غير ذا الشيء تخيل عطلت السيارة

حقتنا عند مشغل نسائي اخذ المريض هذا رقمهم عشان يتصل فيهم لاحول ولا قوة إلا بالله هذا وانا معاه مضت الايام والشهور دخلت منتديات نسائيه ياما سمعت من مشاكل وخيانات زوجيه كلهم عادي واحده ثنتين لكن انا بالعشرات مرت الشهور

سافرنا وانبسطنا وبعدها ولدت وهو مليون بالميه يكلم لكن مطنشه ابغى اعيش لبنتي الجديده هو يكلم الين ماجا شهر 5 الفايت هذي السنه طبعا واكتشفت انو يكلم كذا بنت ومتزوجات وواحده منهم كبيره في السن لا وواحده زوجها مسجون

وكانت مرسله صورها لا وعريانه بعد هذا اللي ماهضمته مابكيت شي عااااااااااادي عندي واجهته وقلت له طالما عندها صور وعريانه فانا بفضحها بالنسبه للي كبيرة في السن

عندها خمس بنات وولدين تكلموا على بعض وجرحوا في بعض وياساتر من الفضايح اللي طلعت اكتشفت انو هو اللي يدور على ارقامهم ماهمني

كل اللي همني اني اكتشفت ان الكوفيره اللي جابها لنا خويته ومرسله صورتها وصور ولدها والمصيبه عندها بنت في عمري طبعا هي تركيه تزوج عليها زوجها وشبكت مع زوجي

والبنت اللي مرسله صورها متزوجه عندها اربع اولاد اتصلت عليها هددتها لكن انتهى كل شي بالتفاهم وياويلها لو ترجع تكلم زوجي وخلا ص انتهى الموضوع
اسفه جدا جدا على الاطاله هذا غيض من فيض

ماقدرت اقول كل شي لاني مااذكر بعضه ولاني كنت اختصر الكلام اتمنى من الله ان تعجلوا لي بالحل و وتفهموني وتفهموني من مين الغلط والنقص انا تعبت واللي قاهرني اني ماعد احس بشي

ماتت كل مشاعري ماعاد احس بكرامتي انهانت خلا ص تكفون لاتطولون علي تكفون فانا بامس الحاجه الى نصايحكم وحلولكم مهمن كانت محتاجه احد يريحني ويصارحني ابغى ارتاح ياعالم

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد:

فإني أسأل قيوم السموات والأرض ، رحمان الدنيا والآخرة ، أن يُفَرِّج همَّك ، ويُنفِّس كربك ، ويربط على قلبك ، ويُسعدك سعادة لا شقاء بعدها أبداً ، اللهم آمين .

لستُ ألومكِ على مشاعرك هذه ، فامرأة مثلك لاشك تنشد أن ترى في زوجها مثالاً للحب والإخلاص والإيمان والعفاف ، خصوصاً وأنتِ وصيَّة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال : ( اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا ) ، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : ( أن يداريها ويلاطفها ويوفيها حقوقها ) .

أختي الكريمة : ( زهور )

زهور اسم يأتي بمعنى الورد ، ويأتي بمعنى النضارة ، وهذا وذاك لا يتناسب مع الحال الذي وصفتِ نفسكِ به ، أدرك ما تُعانين في حياتك الزوجية ، لكنني أدرك أيضاً أنَّك امرأة مؤمنة بربك ، واثقة من نفسك ، قوية إرادتك ، تستطيعين بعون الله تجاوز ما أنتِ فيه ، ومن هنا أعرض عليك التالي :

أولاً : ضعي الكأس وارتاحي قليلاً:

في محاضرة عن ضغوط الحياة ، رفع الأستاذ كاساً من الماء وقال لطلبته:

ما وزن ما أحمله في يدي ؟ فبدأ الطلبة في التخمين هنا وهناك . فعاد المحاضر ليقول : ليس المهم وزن هذا الكأس !

المهم هنا هو المدة التي أظل ممسكا فيها هذا الكأس ، فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ، ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ، ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون لي سيارة إسعاف . الكأس له نفس الوزن تماما، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه .

فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات ، فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة ، فالأعباء سيتزايد ثقلها ، فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى للتعامل معه ، إننا لن نستطيع أن نمنع طيور الهم أن تحلق فوق رؤوسنا ، و لكننا نستطيع أن نمنعها أن تعشش في رؤوسنا .

وهنا أقول أنه حان الوقت لتزيحي عن كاهلك هذه المشكلات التي أشغلتك ، واغتالت البسمة في حياتك ، دعي المشكلة عند صاحب المشكلة ( زوجك ) ، وأما أنتِ فالزمي خلال ( 45 ) يوماً القادمة اللاآت السبعة التالية :

1-لا تحاولي التصنت ، أو الكشف عن محتويات هاتف زوجك ، أو حاسوبه ، أو بريده الإلكتروني .

2-لا تجعلي المُعاكِسة وإياكِ سواء ، فتطلبي من شريك حياتك اختيار إحداكن .

3-لا تَتَّصِلي بهن بأي صورة كانت .

4-لا تُغادِري المنزل ولا غرفة النوم .

5-لا تُدخِلي أحداً في مشكلتكم ، دعيها داخل أسوار مملكتكما الحصينة فقط .

6-لا تهددي شريك الحياة بإقامة علاقة مماثلة مع شخص آخر ، فهذا ليس ثوبك ، ولا ترتضيه عفتك وطهارتك وأخلاقك وخوفك من الله تعالى.

7-لا تفكري في " الطلاق " ، لا ترد هذه المفردة على لسانك إطلاقاً ، ( إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا و كذا فيقول : ما صنعت شيئا و يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه و بين أهله فيدنيه منه و يقول : نعم أنت ) .

ثانياً : التفتي للجوانب المشرقة في حياتك:

زوجك – وحالته هذه – ليس كل شيء في حياتك ، هناك روافد أساس لحياتك واستقرارك وسعادتك وأنسك ، ينبغي أن يكون لها التفاتة منك ، ازدادي تقرباً منه جل جلاله ، إني أثق في حبك وطاعتك له ، فهو ملجأك في ضيقك هذا ، الزمي ذكره صباح مساء ، سليه أن يسعدك في الدنيا والآخرة.

وأن يُحصِّن فرج زوجك ، ويُطهِّر قلبه ، ويرزقه إيماناً ويقيناً ، حافظي على أوامره سبحانه ، واجتنبي منهياته ، فإن ( في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه ) .

انظري إلى نفسك مرة أخرى ، تأمَّلي ما يمكن أن تقدِّميه لأسرتك ومجتمعك ووطنك وأمتك ، ليكن لك دور إيجابي فيمن حولك ، تواصلي مع أهلك وجيرانك ، أسهمي مع الجهات والمراكز الخيرية النسائية التي حولك ، التحقي ببعض الدورات المهارية ، جِدي لك ما يشغلك عن التفكير في الجوانب السلبية في حياتك الزوجية .

ثالثاً : كوني الطبيبة الماهرة:

الصخور تسد الطريق أمام الضعفاء ، أما الأقوياء فيستندون عليها للوصول إلى القمة ، اجعلي من العقبات زاداً للعلاج ، كوني الطبيبة الماهرة التي تُعالج مرض زوجها دون أن تنقل العدوى إليها.

وتُطفئ النيران دون أن يصيبها الحريق ؛ أنت الطبيبة المعالجة لأغلى شخص في حياتك ، وهو أشد ما يكون حاجة لمساعدتك لتنقذيه من الشَّرَكْ الذي وَقع فيه .

كرِّري مفردات:

إنني أستطيع بإذن الله ، سوف أحقق بعون الله ، إنني قادرة بفضل الله ، هذه مفردات المنتجين الناجحين السعداء ، بينما الضعفاء الفاشلين يكرِّرون دائماً : أنا لا أستطيع ، فقدت الأمل ، يا ليت الأمر كان كذا .

اجعلي صلاح زوجك مشروع حياتك ، والقربي التي تتقرَّبين بها إلى الله ، وخصوصاً أنه يحبك ، ويحرص على رضاك ، ولم يقلب لك ظهر المجن ، أعطه فرصة وأخرى وثالثة وعاشرة ، عودي إلى سابق عهدك ، أشبعيه حباً وحناناً ودلالاً واشتياقاً ، تعاملي معه على أنه مليك قلبك ، وحياة روحك.

دون النظر إلى أي سلوكيات أخرى ، كلَّما تذكرت بعض أعماله ، تذكَّري أنك في فترة علاج مدتها ( 45 ) يوماً.

أحيلي بيتك إلى واحة غناء من الحب والهيام ، استمتعي أنتِ أولاً بها ، وسيكون لها أثر بإذن الله في حياة زوجك ، واعملي على قراءة مقالتنا ( مهارات الزواج الناجح ) و ( الاهتمامات المشتركة ) ففيهما خير بإذن الله .

وفقك الله ، وأسعدك في الدنيا والآخرة ، وأقر عينك بصلاح زوجك ، وفي انتظار طمأنتنا عن أخبارك دائماً ، والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

الكاتب: الشيخ عادل بن سعد الخوفي

المصدر: موقع المستشار