روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | كيف أنجز مشروعا تجاريا ناجحا..؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > كيف أنجز مشروعا تجاريا ناجحا..؟


  كيف أنجز مشروعا تجاريا ناجحا..؟
     عدد مرات المشاهدة: 1502        عدد مرات الإرسال: 0

¤ نص الإستشارة:

أنا شاب طموح وتوظفت معلما منذ سنتين وراتبي ولله الحمد جيد قرابة 8000 ريال وفكرت جاهدا أن أبدأ بمشروع ناجح بداية حياتي وتوصلت إلى: أن أقدم على تمويل عقاري من البنك بحدود 500.000 واشتري بيتا صغيرا أو بيتا شعبيا وأستثمر بالإيجار هل تؤيدونني على هذه الفكرة أرجو النصح والتوجيه...؟

* الـــــرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي أبا محمد! أهنئك على طموحك ورغبتك المباركة في أن تُحسن من مستواك المادي، كما أني أتفق معك في أن ذلك يتأتى بالتجارة المباحة وبالطرق الحلال، وإني أدعوك أخي الحبيب لأن تُعيد ترتيب أولوياتك وما هو الشيء الأولى أولاً في حياتك الآن! فالتاجر الناجح دائماً يخطط لما هو مقدم عليه! وأنا أقترح عليك أن تعتبر حياتك الآن مشروعا مهما يجب إنجازه والتخطيط له، ووضع أهدافك وطموحاتك وترتيبها حسب الأهمية، كذلك تحديد متطلبات كل مهمة، وهل هي مهمة عاجلة أم غير عاجلة.

مشكلة كثير من الناس إفتقارهم للرؤية النهائية لما يريدونه في حياتهم، فتارة نجد بعضهم يريد هذا وتارة يريد ذلك وهكذا....! تأخذه الدنيا يمنة ويسرة! أما الإنسان صاحب الرؤية، فهو الذي يدرك حقيقة أي الأشياء يريدها ولماذا وكيف يحققها ومتى! يحسب خطواته ويعيد ترتيب مهامه ويتأقلم مع مستجدات الحياة! لأن رؤيته واضحة ومساره واضح له.

أنا أريدك يا عزيزي أبا محمد هكذا تكون.. لا بأس في تلك المشاريع التي ذكرتها آنفاً إلا أنني أطلب منك قبل ذلك أن تجلس مع نفسك في جو هادئ ولوحدك وتسأل ماذا أريد، ما هي رؤيتك؟ ما هو أقصى شيء تريد أن تحققه في حياتك ويذكرك الناس به ويكون لك أثرا.

تلك الأمور التي ذكرتها يا عزيزي تخدم جانبا واحدا في حياتك، الجانب المادي فقط -ربما!- ولكن التضحية كبيرة بلا أدنى شك، فإن كنت ترغب في التجارة مشروعا ما، هل خططت لما تريد؟ أي المشاريع؟ وهل لديك دراسة جدوى لذلك المشروع، كذلك هل تتوفر لديك مهارات التجارة وإدارة المشاريع وغيرها من الفنون، أم فقط شيء تريد أن تمتلكه والتوفيق يأتي فيما بعد، نعم يأتي إن بذلنا الأسباب.

أرى يا أخي أنك الآن في حاجة لأن تحدد أولويات حياتك -الزواج، العائلة، التجارة، التعليم لنيل مرتبة أعلى...الخ- ثم بعد ذلك بما يخدم مصلحتك ويحقق رؤيتك!! وعندما تحدد ما تريد فعلاً ابدء على الفور في التخطيط له والعمل على أن يكون ذلك حقيقة -إن شاء الله- وإبذل كل ما تستطيع في تعلم ومعرفة أي شيء عنه وحتى تكون مستعداً له.

مرة أخرى يا عزيزي فكر فيما يخدم مصلحتك ويحقق رؤيتك النهائية.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل...

المصدر: موقع رسالة الإسلام.