روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوجي فوضوي بلا نقاش!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوجي فوضوي بلا نقاش!


  زوجي فوضوي بلا نقاش!
     عدد مرات المشاهدة: 1596        عدد مرات الإرسال: 0

¤ الإسـتشـارة:

زوجي فوضوي في كافة امور حياته.. رغم انه على مستوى عالي من العلم...في سنوات تفرغه للماجستير.. يسهر للظهر وينام لبعد منتصف الليل وفي اوقات الدوام يعود من عمله وينام الى الثانيه صباحا

لا يحافظ ابدا على صلاته.. مهمل لها في يقظته ونومه.. مهمل لطلباتي الضروريه.. حتى صرت اؤجلها حتى الذهاب لإهلي وانهي كافه طلباتي.. أهله نفس الوضع تماماً.. ابوه ميت وامه قائمه بتربيتهم.. ينامون للعصر ويصحون الى الفجر... وحياتهم كئيبه وفوضويه..

حياتهم تختلف عن حياة بقيه الناس مع فوضويه زوجي لا يقبل النقاش في هذا الامر أو في اي امر يخص حياتنا... بالعكس يعصب ويغضب.. ويجلس غاضب فتره... كموضوع تأخر الإنجاب بمجرد أُفاتحه بالموضوع ينفجر... رغم اننا كشفنا بعد طول خصام وكنا سليمين.. ولكن غير مهتم...

عصبي جدا فلو كان رايق وهادي.. اتفاجأ انه ينقلب زعلان بدون سبب.. أو لسبب تافه لا يغضب كالاطفال....هذا إختصار مشكلتي

رد المستشار: الشيخ يوسف بن محمد الجبيرة.

أهلا وسهلا بك أختي...وأسأل الله أن يعيننا على تقديم ما هو نافع لك ولزوجك ومعذرة على التأخر في الرد وذلك بسبب ظروف خارجة عن الإرادة...ثم إن إستشارتك ظلت معلقة في الموقع مدة طويلة والرد عليها غير متاح.

عموما...أقول وبالله التوفيق ومنه وحده أستمد العون.

زوجك هداه الله ليس فوضوي فقط بل هو يعيش في تخبط عظيم وكبير ويخشى عليه والله سوء العاقبة والخاتمة إن هو إستمر على وضعه هذا ولم يتب إلى الله تعالى.

تقولين انه على مستوى عال من العلم...أقول لن ينفعه والله علمه ولا دراساته العليا ولو نال أعلى شهادات الدنيا وتبوء أعلى المناصب الدنيوية ان لم يهده علمه ويدله على الله تعالى ويجعله من المحافظين على الصلوات في أوقاتها...بالعكس فان علمه هذا سيكون وبالا عليه وحجة عليه أمام الله تعالى ويكون فيه تشبه والعياذ بالله باليهود الذين علموا ولم يعملوا بعلمهم فغضب الله تعالى عليهم كما قال سبحانه في سورة الفاتحة والتي نرددها مرارا كل يوم في صلواتنا: {اهدناالصراط المستقيم*صراط الذين أنعمت عليهم غيرالمغضوب عليهم ولا الضالين} فالمغضوب عليهم هم اليهود بسبب عدم عملهم بعلمهم والضالون هم النصارى الذين عبدوا الله على جهالة.

فزوجك يحتاج إلى تنبيه وتوعيه بفقه الأولويات ولا أظنه يخفاه ذلك مع سعة علمه لكن ينقصه الخشية والخوف من الله تعالى والتذكير بسوء الخاتمة إن هو إستمر على وضعه هذا.

وأنصحك يا أختي بأن تحاولي أن تسمعينه موعظة توقظ قلبه لعله يفيق ويصلح حاله وأقترح عليك إختيار محاضرة الشيخ الداعية الدكتور سعيد بن مسفر بعنوان -النهرالجاري- وهو يتحدث عن الصلاة وفضلها وعقوبة تاركها والمتهاون فيها.

لأنه إذا صلح حال زوجك مع صلاته فسوف تصطلح جميع أمور حياته فالصلاة سبحان الله وتوزيع أوقاتها على ساعات الليل والنهار بهذه الكيفية التي شرعها لنا ربنا من أكبر الأمور التي تعين على تنظيم الوقت وضبطه.

وأما موضوع الإنجاب وتأخره على الرغم من أن كليكما سليم فإعلمي يا أختي أن كل شيء في هذا الكون بقدر وما من نفس منفوسة الله سبحانه وتعالى مقدرها إلا وستخلق لكن في الوقت الذي قدره سبحانه وتعالى ولذا أنصحك بالمداومة على أمرين اثنين:

1= الدعاء...الدعاء والإلحاح على الله تعالى وأكثري من قول: {رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين} ولا تيأسي ولا تقنطي فنبي الله زكريا عليه السلام على الرغم من كبر سنه واحدوداب ظهره والشيب الذي غطى شعره وفوق هذا عقم زوجته إلا أنه سأل الله الولد ودعا فرزقه الله بيحي نبيا عليه السلام.

2= الصدقة بنية الحمل ولن يخيبك الله.

أسأل الله لك التوفيق.

المصدر: موقع المستشار.