روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | تخريج الميوعة...الكيوتات والنايسات!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > تخريج الميوعة...الكيوتات والنايسات!


  تخريج الميوعة...الكيوتات والنايسات!
     عدد مرات المشاهدة: 1303        عدد مرات الإرسال: 0

أضحت الصيحات الغريبة أحد المخُرجات الملموسة للجامعات في الوقت الحاضر إلى جانب مخرجاتها التعليمية وكفاءات لا ينكر أحد تميّزها، ونحن هنا نسلط الأضواء على ما يستنكره العقلاء كي لا يقرّه الصمت فيزداد، إذ أنه في السنوات الثلاث الأخيرة لاحظنا وجود نقلة واضحة في الجو الجامعي للبنات، وبتنا نلاحظ سيطرة المظاهر بشكل ظاهر! وهذا الذي أدى إلى تكوين تلك الفئات التي إختارت لنفسها مسميات عرفت بها في الوسط الجامعي، ومن تأمل تلك المسميات يقوده تأمله إلى الفكر الذي إحتضن هذه المسميات وإندرج تحت لوائها!

وقد إختلفت تلك التصنيفات بحسب مواصفات معينة تجتمع عليها مجموعة من البنات، منها ما يحكمها الشكل الخارجي وطريقة التحدث ومنها ما تحكمها الحالات النفسية والطبائع الشخصية، ومنها ما يتم تصنيفه بحسب الطبقية المجتمعية.

¤ من المتسبب؟

وفي إستفسار عن سبب تلك الظاهرة والتي لا نبالغ إن أسميناها ظاهرة أكدت مجموعة كبيرة من البنات أن السبب هو سيطرة الإعلام الفضائي، ونقل الثقافات الغربية للمجتمع، بينما رأت مجموعة أخرى أن السبب الأقوى هو غياب الهوية الحقيقية للفتاة المسلمة، فليس العيب في التجديد أو الإهتمام بالمظهر ولكن العيب أن تتلاعب بعقولنا وأوقاتنا صيحات تنعق بها الشاشات مع مطلع كل ركود لموضة سابقة.

¤ عادات التأثير:

=المصافحة تخلف:

وقد رصدنا عجائب لتلك الظاهرة حيث كان هناك فئة تعتبر السلام مصافحة من التخلف والرجعية، وقد جهلوا أن به تتحات الخطايا-أي تتساقط- ولكن هكذا هي برتوكولات الشلة.

=حيوانها الأثير:

وحتى الحيوانات فقد كان إقتناء أنواع منها ومحبتها لا يفرضه الإستلطاف ولكن تفرضه التبعية المقيتة، وإلا ما الذي جعل فأرا صغيرا يحتل مساحة من أحاديث الفتيات ومقتنياتهن غير لقطة إعلامية جعلنها من متممات الصورة النرجسية التي وضعنها لمن تندرج تحت قائمتهن!

=ثقافة أم تثاقف:

وفي حين كان يظن البعض أن غزو الكلمات الإنجليزية لسياق كلام الفتيات ثقافة ودليل قوة في التعليم الجامعي المتلقي حيث الإنجليزية لغة العصر وجدنا أنها مجرّد كلمات يتطلبها المظهر أو النوع الذي إختارته المجموعة لا أكثر، وفي ظل الإهتزاز النفسي والإغترار بكل ما هو غربي وغريب ظهرت قواميس لغوية جديدة هويتها ضائعة تتذبذب بين اللفظة الإنجليزية والقواعد النحوية العربية وأبرزها الجمع، ولعل من أبسطها للتوضيح: كيوتات، نايسات، وغيرها.

=دموع رخيصة:

رصدنا قصصا لأغلب الحالات المندرجة تحت مسمى نحتفظ به لأننا لم نجد له تفسيرا منطقيا وذكره سينحرف بنا نحو مهزلة أن أولئك الفتيات لا يحملن في دواخلهن أية هموم، ولا حتى أهداف، أرخصن مشاعرهن ولم تكن دموعهن إلا أرخص، فتاة في السنة الجامعية الثانية تبكي بحرقة لتؤلم من حولها من صديقاتها، وترسم صورة من التوتر لا تفسير لها غير أن تتألم متأهبا لسماع الخبر، وإذا به من تفاهات الأمور فصديقة غابت عن إتصالها المعتاد، أو إختلاف وجبة الصباح عما إعتادت عليه، أو أو.

=الآخر منغلق:

وفي المقابل فقد إتهمت هذه الفئة غيرها ممن يخالفها التوجه أو المفاهيم بأنهم يعيشون إنغلاقا وتخلفا، وأطلقوا عليهم اسمها مع أنهم هم الأكثر نجاحا في تنافس العقول والإنتاج.

=رؤية منصف:

ومع إختلاط المفاهيم أسعفتنا رؤية إجتماعية تربوية عن ذلك الواقع تقول: أنه عندما يغيب التوجيه ويفتقد الهدف ويكون الفراغ تتميّع الشخصية وتتقلب مع عواصف ما تبثه مصادر التلقي غير الآمنة، فمع ضياع هوية البعض نوجه النداء للمربين وخاصة الوالدين وبالأخص الأم إلى تقريب صور التميّز وزرع الثقة في نفوس الجيل، وفلترة مصادر التلقي خاصة الإعلامية، والاهتمام بالجوانب التربوية التي تنشيء جيلا يواجه الأزمات فالنعمة لن تدوم.

الكاتب: هند الزميع.

المصدر: موقع رسالة المرأة.