روائع مختارة | واحة الأسرة | أولاد وبنات (طفولة وشباب) | فن إدارة الشجار بين الأشقاء...

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > أولاد وبنات (طفولة وشباب) > فن إدارة الشجار بين الأشقاء...


  فن إدارة الشجار بين الأشقاء...
     عدد مرات المشاهدة: 1136        عدد مرات الإرسال: 0

الأطفال، والأشقاء على وجه الخصوص، هم عرضة للشجار والجدال بنسبة كبيرة، وعلى الرغم من أن الشجار ليس شرا كله، بل قد يعد وسيلة لتعلم كيفية حل المشكلات ويكسب الأطفال مهارات حل النزاع، إلا أنه ينبغي منع الشجار الجسدي حتى لا يتأذى أحد..

ومهمة الوالدين أن يعلما أطفالهما حل الخلافات دون اللجوء إلى عقابهم، ويمكن القيام بهذا عن طريق: التحدث معهم، وإقتراح طرق نموذجية وعملية لحل المشكلات التي تنشأ بين الإخوة، وإعتبار كل خلاف فرصة للتعلم والنمو وإكتساب الخبرات.

وهذه بعض الخطوات العملية التي قد تساعدك في حل النزاع بين أبناءك:

1= وضع القواعد الأساسية لأطفالك في سن مبكر جدا، وتوضيحها لهم، فعلى الرغم أن الطفل قد يكون صغيرا جدا لفهم القواعد، ولكن البدء في وقت مبكر سيساعد على ترسيخ قانون البيت عند كل طفل، وينبغي أن تشمل القواعد الأساسية تحريم الضرب والعض والدفع ورمى الألعاب والتقاذف بها.

2= تجنبي المقارنة والتفضيل بين أبناءك وخاصة خلال المشاجرات، ولا تلومي أحد الأطفال على بدء الشجار، فقد تكون هناك جوانب خفية للإستفزاز، وتذكري أن المقارنة بين أطفالك تخلق توترا في العلاقة بينهم، والتي قد تكون هي نفسها سببا قويا للعراك.

3= إجعلي علاقتك الخاصة مع زوجك قدوة حسنة أمام أطفالك، وبخاصة في طريقتك لتسوية النزاعات، فتجنبي الصياح والصراخ أو الشجارات الجسدية مع شريك حياتك على مرأى من أطفالك، وإعلمي أن إستخدام العنف الجسدي ليس خطيرة فقط عليك أو على شريك حياتك، بل هي تمثل أيضا مثالا سيئا لأطفالك.

4= تفريق أي شجار جسدي بين الأطفال على الفور، وإبعاد كل طفل في مكان مختلف ومنحه وقتا للتركيز والهدوء، ثم إجمعي أطفالك معا لمناقشة ما حدث وما الذي طور الموقف إلى النزاع الجسدي، إجعلي كل طفل يشرح وجهة نظره وساعديهم على التعبير عن أنفسهم بالكلمات والعبارات بدلا من الشجار.

5= تحدثي مع أطفالك ووضحي لهم أن الإحساس بالضيق والغضب والإحباط لا ضرر منه وانه شعور طبيعي، اشرحي لهم الطريقة المناسبة للتعبير عن هذه المشاعر، وضحى لهم لماذا لا يجب التعبير عن هذه المشاعر السلبية بطريقة مادية لأنه يؤذى الآخرين ويسبب لهم الضيق، ويفقد الإنسان أهم خصائصه وهي الحديث والكلام.

6= لا تنسي تشجيع أطفالك ورفع معنوياتهم من خلال المديح عندما تجدينهم على توافق وانسجام، فهذه الطريقة تؤدى إلى دعم السلوكيات المقبولة.

وأخيرا أطفالك هم مشروعك في الحياة، فإحرصي دائما على المساواة بينهم وتجنبي تفضيل أحدهما على الآخر، حتى لا يؤدى ذلك إلى الغيرة والنزاع، وإخلقي دائما جوا من المشاركة والتفاعل بين أبناءك سواء في ترتيب المنزل أو صناعة شيء مميز معا، فهذا يؤدى إلى تعزيز العلاقة بينهم، وضحى لهم أن الإختلاف بينهم أمر طبيعي وعلميهم كيف يستثمرون هذا الإختلاف في شيء مفيد.

المصدر: موقع همسات.