روائع مختارة | واحة الأسرة | أولاد وبنات (طفولة وشباب) | كيف تحددين إختياراتك بأمان؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > أولاد وبنات (طفولة وشباب) > كيف تحددين إختياراتك بأمان؟


  كيف تحددين إختياراتك بأمان؟
     عدد مرات المشاهدة: 1274        عدد مرات الإرسال: 0

في كثير من الأحيان تمر عليك أوقات تشعرين فيها بأنك تفتقدين شيئاً ما وتحنين إلى حدث جديد في حياتك وتتمنين أن تكون حياتك على موعد مع بداية طريق جديد، ولكنك في الوقت نفسه وفي ظل هذا الحنين والإحتياج لا تستطيعين أن تحددي بدقة ما الذي تريدينه بالضبط وما الذي تحتاجين إليه.

ـ حاولي الإسترخاء:

لأن الغضب والإنفعال والعصبية كلها عوامل تعوقك عن التفكير السليم وعن تحديد الأولوليات بدقة ومعرفة ما تحتاجين إليه في حياتك، وبالتالي حتى يصفو ذهنك بالفعل وتكون الأمور واضحة أمام عينيك يجب عليك اللجوء إلى الإسترخاء والإبتعاد عن الغضب والإنفعال والقلق.

ـ إستعرضي كل خياراتك:

حتى تستطيعي أن تتوصلي إلى القرار الصحيح المبني على رغبة حقيقية صادقة لابد أن تكون كافة الإختيارات والإحتمالات مفتوحة أمامك قبل التفكير ولا تستبعدي أن يكون التغيير القادم في حياتك تغييرا جذريا وكبيرا وشاملا مهما كان الاتجاه الذي سيشمله هذا التغيير طالما أنه في حدود التقاليبد والأعراف والقيم المتعارف عليها.

ـ التفكـــير:

من الأهمية أن تحصلي على الفرصة الكافية لكي تفكري ولا تتسرعي في إتخاذ قرار بالدخول في عمل جديد أو تتبني خياراً معيناً بدون أن تكوني قد درستي كل إحتمالاته وتداعياته.

ـ ليس عيبا أن تلجأي إلى المقربين منك:

سواء من دائرة الأسرة أو الأصدقاء المقربين حتى تستطيعي أن تستعرضي كل الخيارات المتاحة أمامك وتعلمي جيدا ما هو التحرك الذي يمكن أن يضفي على حياتك شيئا جديدا، وحاولي دائما أن تتقبلي كل الآراء ولا ترفضينها بل تقبليها بصدر مفتوح، لأنك في النهاية ستحتفظين بالقرار في يدك.

ـ إذا قررتي أن تتخذي خيارا جديدا في حياتك:

فعليك أن تخطي نحوه بخطوات تدريجية متأنية وأن تبدأي رويدا في تجربة الوضع الجديد سواء كان ذلك فيما يتعلق بعملك أو حياتك الأسرية أو على مستوى الصداقة أو الهوايات والإهتمامات، وكلما زاد شعورك بالإرتياح والسعادة والتوافق مع هذا الخيار كلما كانت أمامك فرصة أكبر لتوطيد هذا الخيار بخطوات أكثر عمقا.

ـ اجعلي دائما بابا خلفيا:

يسمح لك بالتراجع عن الإختيار الجديد في حالة عدم توافقك معه وحنينك إلى حياتك السابقة قبل الإقدام عليه، وهذا بالطبع لا يرتبط بالقرارات الخاصة والمصيرية مثل الزواج أو السفر للخارج أو ما شابه من أمور تحتاج إلى التأني الكامل بسبب عدم إمكانية التراجع عنها بسهولة.

ـ حاولي على الدوام أن تحتفظي بثوابط شخصيتك:

وسماتك الرئيسية بحيث لا يذوب كيانك في الخيار الجديد الذي تنفتح له حياتك، وهذا الأمر يساعدك على الإحتفاظ بالتوازن الكامل وعدم التعرض لصدمات خطيرة في حياتك وإستقرارك.

ـ لابد أن تتمسكي بعلاقة حية ومتصلة مع الله تعالى:

في كل يوم من أيام حياتك حتى يعطيك التوفيق والسداد في كل مجال جديد تكونين مقبلة على الدخول فيه، وتطلبي من ربك طوال الوقت أن يدفعك إلى ما فيه الخير لك في حياتك وأن يصرف عن الخيارات الخاطئة.

المصدر: موقع رسالة المرأة.