روائع مختارة | واحة الأسرة | أولاد وبنات (طفولة وشباب) | إعادة توجيه سلوك طفلك 1 ـ 2

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > أولاد وبنات (طفولة وشباب) > إعادة توجيه سلوك طفلك 1 ـ 2


  إعادة توجيه سلوك طفلك 1 ـ 2
     عدد مرات المشاهدة: 1180        عدد مرات الإرسال: 0

حتى تنجحي كأم في إيجاد طريقة ناجحة لتربية الطفل سيء السلوك وتقويمه بشكل يومي لابد أن تتأكدي أن هذا الأمر متعب ومرهق، لكن في الوقت نفسه لا يجب أن تكوني فريسة القلق المستمر بل لابد أن تبحثي عن الحلول العملية الفعالية لإنهاء هذا الوضع الخطير الذي يهدد مستقبل ابنك.

سوء سلوك طفلك يشمل العديد من المظاهر من بينها العدوانية وعدم الطاعة والتحدي والمواجهة والجدال مع الكبار، ويتجلى هذا الأسلوب السيء في ممارسات عديدة مثل ضرب الأطفال الآخرين، وكسر القواعد ورفض أداء المهام التي تكلفينه بالقيام بها، لكن هذه التصرفات والسلوكيات يمكن أن تكون أمراً عادياً مؤقتاً في مرحلة حساسة يمر بها طفلك ويخرج بها من حالة عمرية إلى حالة أخرة، ومن هنا تأتي أهمية أن تتعرفي على كيفية التعامل بصورة صحيحة لمساعدته على تخطي هذه المرحلة.

تذكري على الدوام أن هناك صلة واضحة بين سلوك الطفل وتصرفات الأهل وقناعاتهم ونظراتهم تجاه الحياة، فليست كل طريقة يتصور الأهل أنها ناجحة يمكن أن تثمر مع هذا الطفل أو ذاك، والأمر في هذا السياق يحتاج إلى دراسة وفحص وتحرك منظم لكي تكون هناك نتائج ملموسة.

التعامل بقسوة مع الأطفال لا يقلل من سوء سلوكهم، بل بالعكس قد يؤثر بشكل سلبي في زيادة معدل سوء سلوك الطفل منذ البداية، لكن التساهل يتسبب هو الآخر في زيادة الأخطاء المرتبطة بالسلوك العدواني، والطريقة يمكن أن تفيد هي أن تلجأ الأم بالتنسيق مع الأب إلى إيجاد صيغة متوازنة ما بين الشدة والحنان، لأن الطفل من خلال هذا الأسلوب المتوازن سيضطر إلى التعامل بحد أدنى من العقلانية، وسيعلم أن العقوبة والشدة تأتي في وقت معين ومع ردود أفعال معينة تصدر عنه بينما سيكون هناك تفاهم وإحتواء في مواقف أخرى، وهذا التناسق والتوازن سيساعد على تخفيف سوء سلوكه.

من المهم جداً أن تسألي نفسك أولاً لماذا يتصرف الطفل بهذا الشكل، وما هي إحتياجاته في تلك المرحلة من حياته، وعندما تطرحين على نفسك سؤال -لماذا يقوم الطفل بسلوك سيء؟- فستجدين أن الأطفال يميلون بطبعهم للتصرف في إطار يخرج عن المسموح لأن رغبتهم لا تتوقف في لفت الإنتباه، فإذا كان طفلك يتصرف بسلوك سيء فإنه يريد منك بهذا أن تهتمي به أكثر، وقد يكون في حالة معاناة بسبب إنشغالك المستمر عنه، فأنت في الحالة العادية لن تشعري بما يجول في نفسه أو ما يفكر فيه وتهتمين بملايين الأمور الأخرى وتقنعين نفسك أنك إنسانة صاحبة رسالة وصاحبة هم يخدم الأمة بينما أنت في الحقيقة لا تسبحين في عقل طفلك ولا تهتمين بمعرفة ما يشعر به أو يخاف منه أو يأمل فيه، وهو يتخذ السلوك السيء سبيلاً لكي يلفت إنتباهك.

المصدر: موقع رسالة المرأة.