روائع مختارة | واحة الأسرة | أولاد وبنات (طفولة وشباب) | للتفوق الدراسي أسرار

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > أولاد وبنات (طفولة وشباب) > للتفوق الدراسي أسرار


  للتفوق الدراسي أسرار
     عدد مرات المشاهدة: 1287        عدد مرات الإرسال: 0

إرتباط المعلومة بالواقع الذي يعيشه الطالب وإدراكه للهدف من دراستها وفهم أساسياتها من أهم أسرار التفوق الدراسي وواحدة من النصائح التي يقدمها د.محمود عبد الرحمن حمودة أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر والحاصل علي جائزة الدولة في الطب النفسي، للراغبين في النجاح والتميز.

مؤكدا أن الدراسة وطلب العلم تتحول لمتعة دائمة حين تكلل بالنجاح، وأنه لتحقيق هذه المتعة والتفوق أيضا لابد من فهم أساسيات المعلومة التي نذاكرها، لأن ذلك يجعلنا نفهمها بسهولة ودون ضياع للوقت، وهذه السرعة والسهولة في الفهم ستعطينا ثقة بالنفس، وبالتالي سترتفع معنوياتنا ونصبح مقبلين علي الإستذكار ومحبين له.. وينصح بالحرص علي عدم إهدار أوقات الأجازات كلها فيما لا يفيد بل يجب أن نحاول خلالها أن نتعلم شيئا جديدا نافعا ونسترجع ما سبق لأن هذا سيفيدنا كثيرا، حيث أن تكرار المعلومة علي فترات متقاربة يجعلها لا تمحي من الذاكرة، ولابد أن يتزايد وقت المذاكرة مع مرور أيام الدراسة، فإذا كنا أول العام نذاكر لمدة ساعتين فعند منتصفه سنحتاج لمضاعفة هذا الوقت وعند نهايته سوف نحتاج لوقت أطول كثيرا، كما أن ربط المعلومة بقصة -كما في حالات التاريخ والإكتشافات العلمية- أو بصورة -كما في حالات العلوم والأحياء والكيمياء- يعد من أفضل طرق المذاكرة، لأن ذلك يسهل من إستدعائها وتذكرها، وذلك يفسر لنا أنه عندما نشاهد فيلما لا ننساه أبدا لأنه يقدم لنا القصة في شكل صور.

ويؤكد أستاذ الطب النفسي أهمية تنظيم المعلومات عند الإنتهاء من مذاكرة موضوع ما، وذلك بأن نغلق الكتاب ونحاول تنظيم ما خرجنا به من معلومات في صورة عناوين تتفرع منها عناوين أخري أصغر حتي يرتبط الموضوع ببعضه مثل الشجرة وفروعها، ولنعلم أن السرعة الزائدة في إنهاء المذاكرة والإنشغال بغيرها دون تنظيم المعلومات وربطها ببعضها يجعلها سهلة النسيان.

ويحذر د.حمودة من السرحان في أثناء المذاكرة لأنه يجعل فهم المعلومة وتسجيلها في الذاكرة غير ممكن، وبالتالي تكون المذاكرة مع السرحان ضياعا للوقت دون فائدة، بل يتبع ذلك شعور بعدم الرضا والضيق وكراهية المذاكرة والنفس والعلم، وقد يصل الأمر إلي كراهية الحياة ذاتها، ولذا يجب معرفة سبب السرحان وعلاجه، فإذا كان بسبب وجود مشكلة داخلية أو خارجية فيجب مواجهتها وحلها فورا لأن تأجيلها لن يجدي.

ولتجنب السرحان من الممكن أن نذاكر في وجود أحد بجوارنا، أو بطريقة الأسئلة التي نحاول أن نجد لها إجابات، فهذا يجعلنا منتبهين للحصول عليها.

وأخيرا فإن ما يتعلمه الطالب من عادات النجاح وما يستخدمه منها سيفيده في مستقبله الحياتي والعملي، ولكي يفعل كل ما سبق بإتقان وإجادة لابد أن يكون داخله هدف كبير ودافع قوي لتحقيق النجاح.

الكاتب: ريهام عبد السميع.

المصدر: جريدة الأهرام المصرية.